شعر في حجر.. ديوان جديد للشاعر الأديب منير ركراكي

Cover Image for شعر في حجر.. ديوان جديد للشاعر الأديب منير ركراكي
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

أصدر الشاعر الأديب الأستاذ منير ركراكي مؤلفا جديدا عبارة عن ديوان شعري اختار له عنوان “شعر في حجر”.

الكتاب الصادر عن مطبعة إيفيرست بالدار البيضاء خلال الأيام المنصرمة، يقع في 104 صفحات. ويضم بين دفتيه، إلى جانب إهداء وتقديم ومقدمة، 17 قصيدة، صاغها على ألوان وأنواع من بحور الشعر العربي الأصيل.

وقد كتب عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ديوانه الشعري هذا في فترة الحجر الصحّي، التي لزم فيها الناس منازلهم وتوقفت حركة الحياة، وفي هذا قال في الإهداء “إلى كل من حبسه سقف الحجر وحيطانه عن التنقل والظعن داخل وخارج الوطن بحرية وفي أمن.

إلى من سلبه الحجر بإذن الله حياته أو راحته أو عمله أو قوته أو ألزمه سرير المشفى، أو غربة المنفى، أو زنزانة السجن جَوْرا وعَسْفا، أو قمع المخزن إثر خرق قانون حظر جائر، أو خبر حصر ماكر غادر، أو إثر تصريح مكتوب أو مسموع ممتعض معترض ثائر، أو مظاهرة تمنعا عن لقاح من متاجر بصحّة الناس ومصائرهم بإرهاب مضمر أو ظاهر، مُقَنَّع أو سافر”.

إلى أن يقول “… إليكم سادتي أهدي هذا الديوان سُلْوَةَ أنفاس، وبساط إيناس، وثَمَرَةَ إحساس بهموم الناس، عسى أن ينال منكم لَحْظًا عن كلّ عَيْبٍ كَليلا، ومن والدي وأهلي رضى وقبولا، ومن مرشدي عطفا وحلما جميلا، ومن الله ورسوله نورا وأجرا جزيلا. وصلى الله على من كان للخيرات دليلا. والحمد لله كثيرا بكرة وأصيلا”.

وقد قام بالتقديم للديوان الدكتورة فاطمة الزهراء الربيع، التي كتبت “إنه لمن تمام السرور والحبور أن يرتبط اسمي باسم القامة العلمية والأدبية والشعرية الرفيعة المنيرة، وأن أحظى بشرف التقديم لهذا الديوان الفريد -وأنا أمشي بعيني على استحياء على أبياته العظام، وقوافيه الملاح- أن أقدم شعر مُنير أو بالأحرى منير الشعر، فهو -ولا مراء- قد أنار درب الشعر وأضاء عتمته وحلكته لأنه رجل من طينة خاصة، وشاعر لا كالشعراء، دخل عالم الشعر بإذن وأمر من مرشده وأستاذه “عبد السلام ياسين” رحمه الله، وهو قبل ذلك نما وترعرع مع القصيد وبديع الفن والقول مما أكسبه أهلية فذّة وكفاءة عالية قل نظيرها”.

ثم أضافت متحدثة عن الديوان الذي بين أيدينا “تعال معي أيها القارئ فقد وقعت في مرتع خصيب وبستان بديع، طهّر سمعك وأطربه، وأمتع بصرك وأَفِدْه بأشعار رجل شُغِف بالشعر حتى صار بيته وأمنه وعافيته وقوّته. تعال معي وتجول بين دفّتَي الديوان الذي يضم سبع عشرة قصيدة متنوعة المواضيع مختلفة الأوزان ما بين بسيط وكامل ومتقارب ووافر ورَمَل وخَبَب، فإنك لا تملك تتوقف فتضيع فراملك حتى تجد نفسك في شاطئ القصيدة لتتلقفك قصيدة أخرى بنَفَس حميد وإيقاع جديد”.

واللافت في ديوان الأستاذ ركراكي أن مواضيع قصيده متنوعة؛ تتموج من القرآن باعتباره الطب والشفاء، إلى المولد النبوي وهو ميلاد المؤمنين، إلى الحجر الذي بدا في لحظات وكأنه أسر، إلى النظم عن الأشخاص كالداعية والأديب عاصم العطار باركه الله وأخت شاعرنا حفظها الله… والملاحظ أن الكاتب قدّم بتوطئة توضيحية لكل قصيدة من قصائد ديوانه البديع.

ومما كتبه الأديب منير، وجاء على واجهة الديوان:

الشِّعْرُ في حَجْرِهِم سُلوى لِمُكْتَئِبِ.. وَهْوَ المَلاذُ لِمَحْصُورٍ ومُغْتَرِبِ

الشِّعْرُ في الْحَجْرِ أَبْوابٌ مُفَتَّحَةٌ.. لِمَن هَفَا قَلْبُهُ للنُّأْيِ عَنْ صَخَبِ

الشِّعْرُ قافِيةٌ مِنْ نُورِ مُلهِمِهِ.. يُجْلي الهُمُومَ عَنِ المَأْسورِ عَنْ حُجُبِ

عِلْمُ الخَليلِ وَلا خِلٌّ كَمُقْتَرِبٍ.. بِطَيِّبِ القَوْلِ، بالأَحْلى مِنَ الرُّطَبِ

الشِّعْرُ عِلْمٌ وإبداعٌ ومَذْهَبَةٌ.. للهَمِّ والغَمِّ والإِحصارِ والتَّعَبِ

سُلْوى، عَزاءٌ، شِفاءٌ مِنْ أَسى ضَرَرٍ.. أَصَابَ جِسْمًا بِقَهَّارٍ مِنَ الوَصَبِ

الشِّعْرُ في الْحَجْرِ غَالٍ سِعْرُهُ ذَهَبٌ.. قُلْ إِنَّهُ تُحْفَةٌ أَغْلى مِنَ الذَّهَبِ

يذكر أن الأستاذ منير ركراكي؛ داعية وأديب وشاعر مغربي، من مواليد سنة 1959 بمدينة فاس، له عدة مؤلفات، أهمها “الرحلة المنيبة إلى مكة وطيبة”، و”حسن البنا بين ظلم حسادة وسهو أحفاده”، و”الدعوة إلى الله هم ووعي إرادة وسعي”، و“معالم في طريق الاحتضان والتأهيل والتخليق”، و”الصحبة مفتاح”، و”رسالة الأستاذ”، و”مجالس النصيحة”، و”الرباط أفضل وسيلة لأكمل غاية”. كما له عدة دواوين شعرية آخرها “من الأقصى إلى الأقصى”.

يمكنكم الاطلاع أكثر على إبداع وإنتاج الرجل عبر هذه المواد:

تضمن عصارة تجربة شخصية.. إصدار جديد للأستاذ منير ركراكي

حفل توقيع ديوان “من الأقصى إلى الأقصى”

“الدعوة إلى الله.. هم ووعي، إرادة وسعي” إصدار جديد للأستاذ منير ركراكي

كما يمكنكم تتبع العشرات من قصائه ومقالاته عبر صفحته على موقع الجماعة نت