الأستاذ منير ركراكي

يطفئ نارهم ويتمّ نوره.. “كلّما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله”

رسالة تعزية وتهنئة للأحرار الأبرار من أُطُر العدل والإحسان شِعارا وسلوكا يُخفّف عنهم وطأة القهر والحَصر والمكر، ويبشّرُهم بأنّ الله مُطفئٌ نار مَن أوقدها للحرب والكيد..... المزيد...

جرح وآلام

ثم قُل لي بربّك هل مُلِحّ جدّا ألاّ نكتَرِث لِداء الأُمّة حتى يُوردها مَوارد الهلاك فننْهَضَ مُنتفضين ولات حين مناص، أو يأذَنَ الله بخلاص، بمخلِصين مُخلِّصين، وميثاق صفّ مُتراصّ..... المزيد...

عُمْرٌ من عُمْرِ عُمَرٍ عَامِر

قصيدة نُظمت قبيل ساعة من زيارة الأسير الحر عمر محب حفظه الله ورعاه، وأطلق سراحهُ لصلاحِهِ وصالِحِ من يُحِب ومن هم في حاجة إلى بَنَاتِ قلبِهِ، وأبناءِ عقلِهِ، وسائرِ أبناءِ وبنات جوارحه وجوانحه.... المزيد...

حياة في أبيات

قد تملك البيوت مِن لَبِنٍ أو شَعَرٍ تأوي أجسام أحياءً، فهل تملك الأبيات من نظم أو شِعْرٍ تأوي تجربة حياة؟ هيهات هيهات!! قصيدة تأبين في الذكرى الثالثة لفقيد العدل والإحسان ومؤسّسها الإمام المجدّد، الولي المرشد سيدي عبد السلام ياسين رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه في أعلى عليين مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا..... المزيد...

الأمة العربية بين “داعش” و”ناعج”

ألا إن البقاء لله والدوام له وحده لا لسواه. ألا إن عمر الكذب قصير. ألا إن الجور على الجائر يدور "ومكر أولئك هو يبور" (فاطر 10)، "ولله عاقبة الأمور" (الحج 41)، ولا "داعش" ولا "ناعج" جدير أن يكون له القرار الأخير في تقرير مصير شعوب بدأت تستيقظ وتنتفض..... المزيد...