يوسُفُ أيُّها المَصْدوق

Cover Image for يوسُفُ أيُّها المَصْدوق
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

توطئة

بَكَت عَلَيْهِ السّماءُ والأرضُ؛ السّماءُ بَكَتْ عليه شَمْساً مُنيراً وقَمَراً مُضيئاً ونَجْماً ساطِعاً، وغَيْثاً نافِعاً، وريحاً مُرْسَلَةً أَنْبَتَت يانِعاً، والأرضُ بَكَت نوراً في النّاسِ ماشِياً، ومُعَلِّماً لهم ومُرَبِّيا، ومُريداً لله ساعِيا، ومُجاهِداً في سبيله داعِياً، مَسؤولاً عليهم راعِيا، ومُحْتَضِناً إياهم ومُواسِيا، وأَميناً فيهم قويّا، ومُعتدِلا بين ظهرانهم وسطِيا، وفقيهاً مُجتهِداً ومُفتِيا تَقِيّاً نَقِيّا، وقائِماً لله بالحقّ مُستقيما وشاهِداً بالقسط سَوِيّا، وشاعِراً مطبوعا قَومَتِيّا، وكاتِباً مُبدِعا بارِعاً ماتِعا بالعِلم والفهم والوعي ذكيّا شافِيا ضافِيا وافِيا، وما شِئْتَ مِن أفضال لا تُعدّ وآلاء لا تُحَدّ وأنوارٍ لا تُطْفَأُ ولا تُصَدّ، ذلكم هو العَلَم الفذّ “يوسف القرضاوي” فقيد العروبة والإسلام رحمه الله وأنزله في وسط الِجنان، وخَلَعَ عليه حُلَل الرِّضى والرّضوان برفقة النبيئين والصّدّيقين والشهداء والصّالحين مِن أهل الإحسان والصّلاة والسّلام على خير الأنام والحمد لله مسك الخِتام. 

يوسُفُ أيُّها المَصْدوق

أَيوسُفَ أَيُّها الـمـَصْدوقُ مَهْلا= رَحَلْتَ فَزِدْتَ طِينَ الحُزْنِ بَلاّ
رَحَلْتَ وَقَدْ تَرَكْتَ رِجالَ مِصْرٍ= يُقاسونَ الضَّنى حَرْثاً ونَسْلا
رَحَلْتَ وفي المنافي حَلَّ حُرّ= وعَبْدُ هَواهُ في وطني تَدَلّى
1
رَحَلْتَ ولم يَعُدْ للدّينِ سَيْفٌ= يُدافِعُ عنهُ إِحْساناً وعَدْلا
سِوى أُسْدٍ شِدادٍ لم يُبالوا= بِمَن رَكَنوا لِدُنْيا الوَهْنِ بُخْلا
وَمَن سَكَتوا عَنِ الحَقّ انْكِفاءً= بِشَيْطَنَةٍ أوِ اسْتَحْلَوْهُ مُمْلى
ومَن هانوا وللباغي اسْتَكانوا= مُقايَضَةً وَإِذْعاناً وَجَهْلا
وَمَن تَطْبيعُهُم أَخْزى مَساراً= وَأَنْكى خِسَّةً وَأَشَدَّ هَوْلا

ومَن “مِنّا” اشْتَرَوْا ثَمَناً قَليلا= بآياتِ الهُدى نوراً وفَصْلا
فَخانوا العَهْدَ أَقْوالاً وفِعْلاً= وما نالوا سِوى الخِذْلانَ ذُلاّ
وأَنْتَ كَما عَهِدْنا كُنْتَ أَصْلاً= لِفَرْعٍ سامِقٍ نَـمّى وجَلّى
كيوسُفَ مِن أَبٍ حَسَنٍ أَتانا= جَميلاً مُكْرَماً عَقْلاً ونُبْلا
مِنَ “الإِخْوانِ” والإسلامِ ديناً = مِنَ البَنّاءِ جَلَّ القُطْبُ فَضْلا

قَضى رَهْنَ اغْتِرابٍ زَهْرَ عُمْرٍ= فَتىً أَمْضاهُ في الإِقْدامِ فَحْلا
وعاشَ رُجولةً أَعْلى وأَغْلى= مِنَ الدُّنْيا ومَن فيها تَسَلّى
ومازَ كُهولَةً بالعِلمِ نوراً= حَكيماً مُفْتِياً أَهْلاً وسَهْلا
وحازَ الشَّيْخُ أَوْسِمَةً أَبانَت= عَنِ الإحسانِ بالقَدَمِ الـمـُعَلّى

وفازَ فَقيدُنا بالحُبِّ قُرْباً= مِنَ الوَهّابِ والأَحْبابِ نَيْلا
تَقَرُّ بِهِ عُيونُ الصَّحْبِ فَخْراً= يزيدُ الحاسِدين العُمْيَ غِلاّ
بَخٍ أو هكذا الظنُّ امتِثالا= لأمْرِ اللهِ والأَخْيارِ رُسْلا
وقَدْ أُمِروا بِصَبْرِ النَّفْسِ مَعْ مَنْ= يُريدُ رِباطَ خَيْرٍ ضَمَّ خَيْلا

فَلا عَيْنٌ عَدَتْ عنهُم لِدُنْيا= ولا قَلْبٌ عَنِ المولى تَخَلّى
يُطيعُ مَنِ ابْتَغى غَيْرَ المعالي= فَيُشْبِعُ قَلْبَهُ نُكَتاً وقُفْلا
وأَنْتَ كَما سَمِعْنا بَل رَأَيْنا= على قَطَرٍ تُرى قَطْراً مُحَلّى
بِهِ يُشْفى غَليلُ الصُّدْقِ رَيّاً= على ما نابَهُم خَفَّفْتَ حِمْلا
قِرى ضَيْفٍ لأرْحامٍ وَصولٌ= وتُكْسِبُ مُعْدِماً وتُعينُ كَلاّ
خَجولٌ ما نَظَمْتُ وهل يُوافي= مُخِلٌّ بالمُرادِ نَدىً وسُؤلا؟
وعُذْري أَنَّ يوسُفَ جَلَّ شَأْناً = على أَن يَقْبَلَ الإطْراءَ أَصْلا
فإن وافاهُ مِن حِبٍّ غَريبٍ= تَقَبَّلَهُ لمدِّ الجِسْرِ وَصْلا
كما أَفتى الغَريبَ بأرضِ غَرْبٍ= ولم يَكُ قَطُّ في فَتْواهُ نَصْلا
بَلِ المرحومَ يَرْحَمُ كُلّ عَبْدٍ= ألا أَنْعِم بِزَيْنٍ دون لولا
ألا أَكْرِم به عِلْماً وحِلْماً= ألا أعْظِم به قَوْلاً وفِعْلا
ولا فُضَّت ليوسُفَ سِنُّ ثَغْرٍ= خطاباً أو قريضاً فاض سَيْلا

تَأَلَّفَنا بِما أفتى وأَمْلى= وأَمْتَعَنا بِها فُضْلى وكُمْلى
ألا فَلْنَدْرَأ البلوى بِصَبْرٍ= فَمَن يَصْبِر على البَلْوى تَسَلّى
ومَن بِقَضاءِ ربِّ الخَلْقِ يَرْضى= فبالصّبْرِ الجَميلِ رِضىً تَجَلّى
ولا تَقْنَعْ بِصَبْرٍ أو رِضاءٍ= وبالشُّكْرِ اهْتَبِل ما كان أَوْلى
وإن تَفْرَحْ تَكُن عَبْداً أَثيراً= وهل فرحٌ يَدومُ بِطولِ عَجْلى؟
صلاتي والسّلامُ على حَبيبي= إلهي اكْتُبْ لنا في القُرْبِ نُزْلا
بِطيبةَ في رِياضٍ مِن جِنانٍ= نُزَيِّنُ أَعْيُناً بالنّورِ كُحْلا
ونَسْكُبُ أَدْمُعاً نَدَماً وشَوْقاً= لِلُقْيا مَن أَحَبَّ اللهَ كُلاّ
إمامِ العَدْلِ والإحسانِ خِلّي= أَلا أَنْعِم بِهِ صِهْراً وخِلاّ

ويوسُف عالِم العَصْرِ الـمـُجَلّي= إلهي اجْعَلْهُ للفِرْدَوْسِ أَهْلا
وكُلِّ مَنِ ارْتَضى الإحسانَ ديناً= ورامَ العَدْلَ ميثاقاً وحَلاّ
أَجِرْهُ مِنَ العَذابِ بِلا حِسابٍ= ولا تحرِمْهُ فَضْلَ السَّبْعِ ظِلاّ
بِجاهِ الشّافِعِ المبعوثِ غَوْثاً= أَنِلْنا مِن يَدَيْهِ الماءَ نَهْلا

وأنْزِلْنا مَقامَ مَنِ اسْتَقاموا= عَلَيْهِم رَبُّنا أَثْنى وَصَلّى

ذ. منير ركراكي

ليلة الربيع النبوي 1444ه      

الموافق لـ 27 شتمبر 2022م


[1] تدلّى عليهم أبناء فلان من أقاصي الأرض؛ تدلّى فلان: نزل من علوّ إلى أسفل، تدلّى في الهاوية: هبط فيها، تدلّى بالشرّ: انحطّ به، انقاد له.