يوسف الصديق عليه السلام مدرسة في صلة الرحم

Cover Image for يوسف الصديق عليه السلام مدرسة في صلة الرحم
نشر بتاريخ
فؤاد هراجة
فؤاد هراجة

قد تشتغل فيك نفسك فتحدثك عما اقترفه القريب في حقك، ثم تدعوك إلى تأديبه بمقاطعته، حينها لا تكمل حديثك معها، ولا تستأذنها وافتح مصحفك على سورة يوسف واقرأ وكأنك تسمع لأول مرة قوله تعالى: لَّقَدْ كَانَ فِى يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِۦٓ ءَايَٰتٌ لِّلسَّآئِلِينَ (سورة يوسف، الآية 7).

نادرا ما ننتبه في هذه السورة إلى أرقى وأبهى تجليات صلة الرحم، التي بها بدأت السورة وبها انتهت. لقد تعَرَّضَ الصديق يوسف عليه السلام منذ نعومة أظافره حتى كهولته لأقسى أنواع الأذى من إخوته:

–  حرموه من كنف الأسرة وحضن الوالدين ومعاني الأخوة.

–  تآمروا على قتله اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ (سورة يوسف، الآية 9).

–  ألقوه في غيابات الجب وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ (سورة يوسف، الآية 15).

–  بسببهم بيع بثمن بخس في سوق النخاسة وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍۢ دَرَٰهِمَ مَعْدُودَةٍۢ (سورة يوسف، الآية 20).

–  عادوا بعد أربعين سنة ليتهموه بالسرقة قَالُوا إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ (سورة يوسف، الآية 77).

ورغم كل هذه الإذايات أجزل لهم العطاء ودعا لهم بالمغفرة والرحمة وأعطاهم الأمان، وأعزهم بعدما أذلوه، وجمعهم بأبيهم بعدما فرقوه عنه. كم تسببوا هم في تشتيت الأسرة، ليجمعها هو عليه السلام بالعفو والصبر والتقوى والحكمة والبذل والدعاء، فآوى إليه أبويه وعفا عن إخوته إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (سورة يوسف، الآية 90).

لقد تجلت في قصة سيدنا يوسف كل معاني حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا عقبة بن عامر: صِل من قطعك، وأعطِ من حرمك، واعف عمَّن ظلمك” (رواه الإمام أحمد).

فهل يا ترى بعد سماعك لهذه التجربة والدرس البليغ سيبقى عندك أي مبرر لقطع رحمك؟  أما تحب أن تكون أخلاقك قرآنية يوسفية صِدِّيقية إحسانية؟!

لا تأوي إلى جبل نفسك وأنصت إلى قلبك وجدد العهد مع الله ثم صل رحمك ليصلك الله برحمته الواسعة. آه! لقد جربنا كل الطرق فتفرقت بنا السبل، فهلا جربنا طريق الله سبحانه!