وليال عشر.. اليوم الثاني

Cover Image for وليال عشر.. اليوم الثاني
نشر بتاريخ

وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ.

فوضت أمي هاجر أمرها إلى بارئها فجزاها خير الجزاء.. صبرت على الاختبار فنجحت، وتفجرت عند أقدامها مياه الشفاء والدواء.. وأزرعت صحراؤها واخضر نباتها.. وآنسها المولى بأفئدة من الناس تهوي إليهم..

غير أن أمي هاجر لم تنتهي مهمتها بعد.. فهذا الرضيع الذي بين ذراعيها هو أمانة الله وأمانة أبينا إبراهيم..

يجب أن تتعهده بحسن التربية وبذل الجهد في ذلك..

فهو منتهى الآمال عند أبيه الشيخ الكبير، ووارث سر النبوة، ورافع قواعد البيت.. في الآتي من الأيام..

فلا غرو أن تكون هذه الأيام أيام تكبير وحمد..

فالله أكبر من كل المخاوف التي تجتاح النفس وتهددها..

الله أكبر من كل ما يعترينا من هم وحزن..

الله أكبر من كل داء وشر يحدق بنا..

الله أكبر ولله الحمد.. امتلأ بها قلب أمنا هاجر فتفجر فيه زمزم اليقين..

علمتني أن مقام التفويض.. مقام يقطع بك مسافات وسط صحراء التيه والحر والجزع والخوف..