تنغير تنتفض من جديد ضد الحكرة والتهميش

Cover Image for تنغير تنتفض من جديد ضد الحكرة والتهميش
نشر بتاريخ

يخوض أزيد من 500 شخص؛ بينهم نساء وأطفال اعتصاما مفتوحا بأراضيهم السلالية بدوار تادافالت  بجماعة تغازوت آيت عطا بعمالة تنغير، ضد شركة خاصة في ملكية برلماني بالمنطقة، والتي تستعد لإقامة مقلع للأحجار فوق أراضيهم السلالية.

وأكد نائب رئيس جماعة تغزوت آيت عطا أن الشركة المذكورة تحتل هذه الأراضي التي تخص أزيد من 3000 نسمة خارج القانون، وطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق في الوثائق «المزورة» التي سلمتها جهات مسؤولة لاستغلال أراضي الجموع بتغازوت.

ويذكر أن البرلماني ذاته سبق أن احتل أراضي الجموع المذكورة التي تعتبر منبعا لمياه الشرب لأزيد من 3000 نسمة، حيث تتسبب أنشطة الشركة في انخفاض حاد للمياه التي تنبع منها.

وقد أكد المتظاهرون عزمهم على مواصلة اعتصامهم المفتوح إلى حين مغادرة الشركة الخاصة.

في سياق آخر صعدت فيدرالية الجمعيات التنموية بتنغير من لهجتها تجاه السلطات الإقليمية، بعد أن رفضت مساء أمس الخميس (4 ماي 2017) الحضور لاجتماع دعا إليه عامل الإقليم لمناقشة برنامج تنمية جماعة تنغير.

وجاءت هذه المقاطعة احتجاجا على “استمرار تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بإقليم تنغير وانحدار مختلف المؤشرات نحو مزيد من التأزم والانحطاط والتمكين الممنهج والمقصود لحالة البلوكاج الشبه المعلن على مستوى التعمير وعلى مستوى توقف العديد من المشاريع الاجتماعية بشكل غير مفهوم وتسجيل تداعيات مقلقة في ظل تفاقم الوضع الصحي المزمن بالإقليم والإقصاء الممنهج لطلبة الإقليم من المنح الجامعية” كما جاء في بلاغها.

وأعلنت الفيدرالية المذكورة، عن تنظيمها ليوم إنذاري وتوقيف كل الأنشطة الجمعوية والتطوعية للجمعيات المنضوية تحتها والتي تبلغ 130 جمعية، ومقاطعة المشاركة في مختلف الأنشطة الرسمية وغير الرسمية، وتعليق كل الخدمات التي تقدمها الجمعيات من النقل المدرسي ومحو الأمية والتعليم الأولي والماء الصالح للشرب، كشكل من الأشكال الاحتجاجية، مؤكدة عزمها خوض أشكال تصعيدية على غرار سنوات 2009 و2010.