المغرب يواصل تراجعه في مؤشر التنمية البشرية (تقرير دولي)

Cover Image for المغرب يواصل تراجعه في مؤشر التنمية البشرية (تقرير دولي)
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

يواصل المغرب تراجعه في مؤشر التنمية البشرية لسنة 2021، حيث تراجع بنقطة واحدة مقارنة مع السنة التي قبلها، وكان قد حلّ في تقرير سنة 2019 في الرتبة 121 وفي سنة 2020 في الرتبة 122، وفي سنة 2021 في المرتبة 123 عالميا من أصل 191 دولة.

المؤشر الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وضع المغرب في خانة الدول ذات “التنمية البشرية المتوسطة“، برصيد 0.683 نقطة من أصل نقطة واحدة، وذلك اعتمادًا على الحياة الصحية والطويلة، ومستوى التعليم والمعيشة اللائقة في علاقتها بالقدرة الشرائية.

التقرير في تصنيفه للدول يعتمد أيضا مجموعة من المؤشرات الفرعية، تتعلق أساسا بمتوسط الدخل والتعليم ومتوسط العمر المتوقع، إلى جانب نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي، فضلاً عن معدل المشاركة في القوة العاملة.

وحسب التقرير يصل متوسط  العمر المتوقع في المغرب 74 سنة (76.4 سنوات للنساء و71.9 سنوات للرجال)، أما نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي فلا يتعدى 7303 دولار سنويًا (11356 دولارا للرجال و3194 دولارا للنساء)، وبالنسبة للتعليم فإن متوسط السنوات التي يقضيها المغربي في التعليم هي 5.9 (5 عند الإناث، و6.9 عند الذكور)، ومعدل سنوات الدراسة المتوقعة هي 14.2 سنة (13.9 عند الإناث، و14.4 عند الذكور). 

ما بين 1990 و2021، ورغم الزيادة التي عرفها تنقيط المغرب، إلا أن متوسط النمو السنوي لمؤشر التنمية البشرية عرف انتكاسة في العشرية الأخيرة مقارنة بالعقدين الماضيين، فحين عرف المؤشر نموا بقدر 1.54 ما بين 1990 و2000، تراجع إلى 1.47 ما بين 2000 و2010، ليصل إلى حوالي 1.14 ما بين 2010 و2021، وهذا هو ما يفسر السبب الذي يجعلنا ولمدة عشرين سنة ثابتين في قعر الترتيب.

أما في مؤشر الفقر متعدد الأبعاد، فقد أورد التقرير أن أكثر من %1 من المغاربة يعيشون فقرًا شديدًا متعدد الأبعاد، في حين يعتبر أكثر من %10 مهدّدين كذلك بالتعرض لهذا النوع من الفقر.

وبهذه الوضعية حلّ المغرب في المركز 15 عربيا، وذلك خلف دول تعاني من حروب وأزمات خانقة ومشاكل سياسية، اقتصادية واجتماعية مثل فلسطين وليبيا ولبنان والعراق.

دوليًا احتلت سويسرا المركز الأول في المؤشر هذا العام، مع متوسط عمر متوقع يبلغ 84 عاما وبمتوسط 16.5 أعوام يقضيها الفرد في التعليم ومتوسط راتب يبلغ 66 ألف دولار، وجاءت بعدها في الترتيب كل من النرويج وإيسلندا وهونغ كونغ وأستراليا والدنمارك والسويد. بالمقابل حلّت جنوب السودان في آخر ترتيب الـ 191 دولة، حيث يبلغ متوسط العمر المتوقع 55 عاما، ويقضي الناس 5.5 سنوات فقط في المدرسة في المتوسط ويكسبون 768 دولارا سنويا.

التقرير الصادر تحت عنوان “زمن بلا يقين، حياة بلا استقرار: صياغة مستقبلنا في عالم يتحوّل” أشار إلى أن العالم تراجع خمس سنوات على صعيد مؤشر التنمية البشرية بشكل متزامن مع أحداث غير مسبوقة، خاصة مع وباء كوفيد-19 والغزو الروسي لأوكرانيا، حيث كان المؤشر في ارتفاع متواصل منذ عقود؛ لكنه تراجع في 2021 إلى مستويات عام 2016 ليمحو بذلك سنوات من التطور.

 

 

وأكد التقرير أن جميع البلدان تقريبا شهدت انتكاسات في التنمية البشرية في السنة الأولى لجائحة كوفيد-19، مما أدى إلى “عكس الكثير من التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تشكل خطة عام 2030، وهي مخطط الأمم المتحدة لمستقبل أكثر عدلاً للناس والكوكب“. وللمرة الأولى منذ 32 عاماً التي قام خلالها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بحسابها، انخفض مؤشر التنمية البشرية – الذي يقيس الصحة والتعليم ومستوى المعيشة في البلدان – على مستوى العالم لمدة عامين متتاليين.