الحائض والقرآن

Cover Image for الحائض والقرآن
نشر بتاريخ

كثيرا ما تتساءل النساء عن حكم مس الحائض المصحف وقراءتها للقرآن، ونحن في رمضان شهر القرآن أردت أن أنقل لكم هذه الدراسة في الموضوع.

قال الشيخ محمد علي الصابوني: اتفق العلماء على أن المرأة الحائض يحرم عليها الصلاة والصيام والطواف ودخول المسجد ومس المصحف وقراءة القرآن…. 1 وسأحاول ان أدلل على مدى صحة هذا الاتفاق من عدمه:

عن عائشة- رضي الله عنها-” أن النبي– صلى الله عليه وسلم- كان يتكئ في حجري وأنا حائض ثم يقرأ القرآن” 2 .

قال ابن حجر تعقيبا على هذا الحديث: وفيه جواز ملامسة الحائض وأن ذاتها وثيابها على الطهارة ما لم يلحق شيئا منها نجاسة.. وفيه جواز استناد في صلاته إلى الحائض إذا كانت أثوابها طاهرة، قاله القرطبي 3 .

وفيه جواز قراءة القرآن مضطجعا ومتكئا على الحائض وبقرب النجاسة والله أعلم 4 .

قال ابن بطال في التعليق على الحديث: قال المؤلف: غرض البخاري في هذا الباب أن يدل على جواز حمل الحائض المصحف، وقراءتها للقرآن، لأن المؤمن الحافظ له أكبر أوعيته، وها هو ذا عليه السلام أفضل المؤمنين بنبوته وحرمة ما أودعه الله من طيب كلامه في حجر حائض تاليا للقرآن.

وقد اختلف العلماء في الترخيص للجنب والحائض في حمل المصحف؛ ومن الذين رخصوا نجد الحكم بن عيينة وعطاء بن أبي رباح، وسعيد بن جبير، وحماد بن أبي سليمان.

واحتج هؤلاء بأن تأويل قوله تعالى: لا يمسه إلا المطهرون 5 ، أنهم السفرة الكرام البررة، ولو كان ذلك نهيا لقال تعالى: لا يمَسَه. وقالوا أيضا: لما جاز للحائض والجنب حمل الدنانير والدراهم، وفيها ذكر الله فكذلك المصحف.

واحتجوا بقوله “المؤمن لا ينجس “ 6 ، وبكتابه عليه السلام إلى هرقل آية من القرآن، ولو كان حراما ما كتب رسول الله-صلى الله عليه وسلم- بآي القرآن وهو يعلم أنهم يمسونه بأيديهم وهم أنجاس، قالوا: وقد قامت الدلالة بأن ذكر الله مطلق للجنب والحائض وقراءة القرآن في معنى ذكر الله ولا حجة تفرق بينهما.

وذكر ابن أبي شيبة أن سعيد بن جبير دفع المصحف بعلاقته إلى غلام له مجوسي، وأجاز الشعبي ومحمد بن سيرين مس المصحف على غير وضوء 7 .

والإجماع على قراءة القرآن في حجر الحائض 8 .

خلاصة:

نقول أنه يجوز للحائض مس المصحف عند اقتضاء الحال أو بالأحرى الجزء منه وذلك من أجل الحفظ والتكرار والمراجعة نظرا لضعف دليل المخالف:” لا يمس القرآن إلا طاهر”، ولتفسير النص القرآني: لا يمسه إلا المطهرون بأنهم الملائكة الأطهار، وبدليل أن النبي عليه السلام راسل هرقل الروم وكتب له قرآنا، وهذا مذهب ابن سيرين والبخاري وابن مسلمة من المالكية وابن حزم وغيرهم.

ويجوز لها قراءة القرآن لضعف دليل المخالف” لا يقرأ الجنب والحائض شيئا من القرآن”، وصحة قراءة النبي-صلى الله عليه وسلم- في حجر عائشة وهي حائض، وهو مذهب المالكية والطبري والإمام البخاري وابن حزم وابن تيمية وابن قيم وغيرهم.

نور الله قلوبنا بذكره وجعلها أوعية لحفظ كتابه إنه خير مسؤول وأكرم مأمول والحمد لله رب العالمين.


[1] تفسير آيات الأحكام: 1/302-303.
[2] صحيح البخاري: كتاب الحيض- باب قراءة الرجل في حجر امرأته وهي حائض- رقم 297.
[3] فتح الباري: 1/530.
[4] شرح النووي على مسلم: 3/216.
[5] سورة الواقعة: آية-79.
[6] أخرجه البخاري: كتاب الغسل- باب عرق الجنب وأن المسلم لا ينجس- رقم (283).
[7] شرح صحيح البخاري لابن بطال: 1/414.
[8] موسوعة الإجماع: 1/357.انظر “المنهل الفائض في حل أشكل قضايا النفساء والحائض” للدكتور حسن يشو.