نفحات عشر في الليالي العشر (5)

Cover Image for نفحات عشر في الليالي العشر (5)
نشر بتاريخ

قال النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من غزوة تبوك: (إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم خلفهم العذر).

وقال مشتاق للبيت العتيق مخاطبا ركب الزائرين:

يا سائرين إلى البيت العتيق لقد ** سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا
إنا أقمنا على عذر وقد رحلوا ** ومن أقام على عذر كمن راحا

فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ..

هوته قلوب المتطهرين.. فقصدته.. واندفع البدن مصيخا لغلبة الحب.. فيا رب عجل باللقاء..

الركب سائر.. وها هي الليلة الزهراء تذكر بقطار مسرع جدا.. حاديه يطرب الأحباب بمدح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.. حتى إذا التحق فرد بالجمع زاد الفرح والسرور..

قصدنا رب البيت.. فسبحان من رزقنا حب بيته الحرام، وكل بيت يذكر فيه اسم الله..

الركب سائر.. والزمن يطوي أنفاسه.. هذه العشر توشك أن ترتحل لعل الذنوب منا ترتحل.. ويبقى المعنى النفيس والتقوى مقيم..

الليلة الزهراء.. والشعر الأول.. وعبق قلوب تلبس الإحرام وتحج روحا.. نورهم يدافع مكر الظالمين.. فشعلة اليقين تخرق الظالمين.. كبروا، لا يطفئ نار حقدهم سوى التكبير..

الله أكبر الله أكبر الله أكبر.. لا إله إلا الله.

الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

اللهم صل على سيدنا محمد النبي وأزواجه أمهات المومنين وذريته وأهل بيته كما صليت على آل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد.