“منظمة حقوقية” تتدارس أهم التطورات الحقوقية.. وتستنكر تعذيب طالب بالناظور وتدعو إلى فتح تحقيق نزيه

Cover Image for “منظمة حقوقية” تتدارس أهم التطورات الحقوقية.. وتستنكر تعذيب طالب بالناظور وتدعو إلى فتح تحقيق نزيه
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

عبر “الفضاء المغربي لحقوق الإنسان” عن استنكاره الشديد للاختطاف والتعذيب الذي تعرض له الطالب عصام الحسيني من طرف فصيل طلابي (التيار القاعدي خط الكراس) بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان-الناظور، مطالبا النيابة العامة بـ “فتح تحقيق سريع ونزيه حول الاختطاف المقرون بالاحتجاز والتعذيب، الذي جزم الطالب الحسيني تعرضه له”، مع تقديم الجناة والمتورطين في هذه “الجريمة الشنعاء” أمام العدالة لتقول كلمتها في الموضوع، ولتنصف الضحية مع اتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة لتجنب تكرار مثل هاته الأفعال الإجرامية بالجامعة.

الهيئة الحقوقية في بيانها الذي أصدرته يوم أمس بمناسبة انعقاد دورتها الاستثنائية، دعت السلطات المغربية إلى “تحمل مسؤوليتها في كشف الحقيقة كاملة في ملف الشهيد كمال عماري، الذي نعيش هذه الأيام ذكراه الحادية عشرة، مع المطالبة بمعاقبة المتورطين في جريمة اغتياله والإسراع بمعالجة هذا الملف على قاعدة الإنصاف وجبر الضرر وعدم الإفلات من العقاب”.

كما عبر الفضاء عن انشغاله بـ“قلق كبير” باستمرار الارتفاع المهول للأسعار وبتراجع القدرة الشرائية للمغاربة “في ظل سياسات عمومية تكرس المزيد من التقشف، والتقليص من دعم صندوق المقاصة، والإجهاز على الخدمات العمومية والتمكين لاقتصاد الريع”.

وندد الفضاء المغربي في البيان ذاته بالمنع الذي طال مؤتمرا علميا دوليا في القانون الطبي من قبل السلطات الأمنية بالدار البيضاء، والذي كان مزمعا تنظيمه من قبل الجمعية المغربية للقانون الطبي، رغم استيفائها كل الإجراءات القانونية والإدارية المطلوبة في السياق، معتبرا أن هذه الخطوة “بمثابة مس خطير باستقلالية الجامعة وبالأدوار المنوطة بها في البحث العلمي وتبادل الخبرات والتجارب، وانتهاك صارخ للحق في التنظيم والتجمع وحرية الرأي والتعبير المكفولين بمقتضى الدستور والقوانين الوطنية وكذا المواثيق والعهود الدولية”.

ووقف البيان على حدث منع السلطات للمسيرة التي دعت إليها الجبهة الاجتماعية للتنديد بالغلاء وارتفاع الأسعار، معبرا عن “إدانته الشديدة وإعرابه عن التضامن مع مكونات الجبهة، ودعوته السلطات إلى صيانة وحماية الحقوق والحريات الأساسية ومنها الحق في التنظيم والتجمع والاحتجاج السلمي”.

كما عبر البيان عن امتعاض الفضاء من استمرار السلطات المغربية في توظيف حالة الطوارئ الصحية للإجهاز على العديد من الحقوق والحريات الأساسية، والتضييق على المعارضين والمدونيين والصحفيين والنشطاء، ومنع التظاهرات والفعاليات الجادة وتجديد مطالبته بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.