مكانة حُب رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن الدِّين

Cover Image for مكانة حُب رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن الدِّين
نشر بتاريخ

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي جعل مِن محبته محبة رسوله، وصلى عليه وملائكته وأمرنا بالصلاة عليه، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أشرف المرسلين، وسيد الأولين والآخرين، وعلى أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، وعلى ذريته وآل بيته الطيبين، وعلى أصحابه الغر الميامين، وعلى إخوانه وحزبه آمين.

أما بعد.

المحبة شرط الإيمان

محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض واجب على مَن آمن به وصدقه، وليست نفلا جائزا. محبته دينٌ مِن الدِّين، من صميمه لا مِن هامشه، محبته شرط الإيمان ودليله، قال عليه الصلاة والسلام: “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده، والناس أجمعين” [1]، أي حتى تتجاوز محبته محبة كل مخلوق يمكن حبه، فهو صلى الله عليه وسلم النعمة العظمى، والرحمة المهداة، والشَّفيع المشفَّع، وفي الحديث: “ما مِن مؤمنٍ إلا وأنا أَوْلى الناس به في الدنيا والآخرة، اقرؤوا إن شئتم: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم [2]. من كان يحب محبوبا من الناس (الولد والوالد والصاحبة…) أكثر من محبته صلى الله عليه وسلم فليَبْكِ على جفائه وغلطه وتفريطه وبُعده، ولما يدخل الإيمان في قلبه، إذ بالإيمان الصادق يتعلق المؤمن الموفَّقُ بالعروة الوثقى ويفضل محبته على محبة نفسه وغيره. ونذكر في هذا السياق حينما رَفَع كفار قريش خُبَيْباً رضي الله عنه على الخَشبة في مكة ليقتلوه، فسألوه: أتحب أن محمدا مكانك؟ قال: “لا والله العظيم ما أحب أن يفديني بشوكة يشاكها في قدمه”!
أما من يظن أن طريقا توصل إلى الله غير طريقه صلى الله عليه وسلم فقد خرج من دين الإسلام، قال تعالى: ومَن يُشاقِق الرسول مِن بعد ما تبينَ له الهُدى ويتبع غير سبيلِ المؤمنين نُولِّهِ ما تَولى ونُصْلِه جَهنم وساءت مصيرا [3]. كيف لا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ونتذاكر في حبه الشريف في كل أيامنا وهو الشاهد علينا في الدنيا والآخرة، طاعته من طاعة الله تعالى، وهو الذي يستقبل أعمالنا كل إثنين وخميس فيحمد الله تعالى على خيرها ويستغفر الله لنا على تفريطنا، وهو الذي يسلم علينا في كل لحظة سلمنا فيها عليه، وهو البشير الذي حمل لنا البشرى والمبشرات، وهو النذير الذي بعث بين يدي عذاب شديد، وهو السراج الذي أضاء به الكون والقلب أنوارا وأزهارا، وهو الماحي الذي يمحو الله به الخطايا، وهو الرحمة العظمى والعروة الوثقى “إنما أنا رحمة مهداة” [4]، وهو العاقب الذي ختمت به الرسالات، وهو الذي يعز عليه ما يعاني المؤمنون، وهو الحريص على هداية الخلق أجمعين، وهو قرآن وكريم، وعلى خُلقٍ عظيم، وهو رءوف ورحيم، قال فيه الحق سبحانه: لقد جاءكم رسُول من أنفُسكم، عزيزٌ عليه ما عَنِّتم، حريصٌ عليكم، بالمؤمنين رءُوف رحيم [5].

محبة الرسول مِن محبة الله

في قول الله عز وجل: قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ (سورة التوبة، الآية 24) فاصل بين فريقين من الناس:

– فريق المتربصين الذين يفضلون الانغماس في حب الدنيا ومتاعها وإيثارها على الله والآخرة، سيطرت عليهم شهوات النفس والمال والسلطة ومنعتهم من محبة الله ورسوله والجهاد في سبيله، فكان سعيهم دنيا في دنيا. يفضلون إلف المعشر والمنكح والمتجر والمسكن والمركب على محبة الله تعالى ورسوله والجهاد في سبيله. ولا يفرحون إلا الفرح المذموم، قال تعالى: ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الأرض بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ [6]، ومثال ذلك فرَحُ القاعدين عن الجهاد، المتخلفين عن الصحبة، المتصنعين للأعذار، الذين قال فيهم الله تعالى: فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ [7] يفرحون بتخلفهم! بل ويعدونه إنجازا!

– فريق المؤمنين الصادقين الذين يوثرون الآخرة على الدنيا، والآخرة خير وأبقى، الذين أحبوا الله ورسوله من كل قلوبهم فهيمنت عليهم هذه المحبة وقلصت حظ الدنيا في قلوبهم، بل انتظمت دنياهم في سلك آخرتهم، ولم يأخذوا منها إلا ما يرضاه الله لهم، فنهضوا مقتحمين للعقبات يدعون إلى الله على بصيرة، لم يلبسوا إيمانهم بظلم، صابرين مصابرين مرابطين، قدوتهم الكاملة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم. هؤلاء يفرحون بالله وبفضله، ولا يفرحون بالأشياء في ذاتها. قال تعالى: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [8]. جاء في “الدر المنثور” للإمام السيوطي منقولا عن ابن عباس في تفسير هذه الآية قوله: (فضلُ الله العلم، ورحمتُه محمد صلى الله عليه وسلم) [9]، وهذا الفرح هو أفضل رُتب الفرح [10] كما قال سلطان العلماء العز بن عبد السلام رحمه الله. الفرح بالله ثم الفرح بنصر الله، قال سبحانه: ويَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُومِنُونَ بِنَصْرِ الله [11].

(…)

تتمة المقال على موقع yassine.net.