فعاليات نسائية أمام بيت المعتقل “باعسو” احتجاجا على الاستغلال البوليسي للمرأة في الاعتقال السياسي

Cover Image for فعاليات نسائية أمام بيت المعتقل “باعسو” احتجاجا على الاستغلال البوليسي للمرأة في الاعتقال السياسي
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

احتجت العشرات من النساء مساء اليوم الأربعاء 16 نونبر 2022 أمام بيت الدكتور محمد أعراب باعسو بمدينة مكناس، احتجاجا على “الاستغلال البوليسي للنساء في قضايا الاعتقال السياسي”.

الاحتجاج الذي نظمته فعاليات نسائية، حضرته زوجة المعتقل “باعسو“، ورُفعت فيه شعارات متعددة ومتنوعة يجمعها خيط واحد “لا لاستغلال المرأة في الاعتقال السياسي”، حيث أجمعن على أن النظام المخزني لا يتوانى عن إقحام نساء وفتيات في عدد من القضايا السياسية التي يضفي عليها طابعا قضائيا للانتقام من المعارضين السياسيين وأصحاب الرأي المخالف.

وتأتي هذه الوقفة في سياق الغضب الحقوقي المتواصل على استمرار اعتقال الدكتور محمد أعراب باعسو بتهم ظاهرها “الخيانة والاتجار في البشر” وباطنها السعي المستمر في سياسة ترويض الخصوم السياسيين وإنهاكهم في معارك جانبية وهمية للتغطية عن القضايا الحقيقية للشعب المغربي من فساد واستبداد.

ورفعت المحتجات أمام بيت المعتقل باعسو لافتة مكتوب عليها “لا لاستغلال المرأة في الاعتقال السياسي”، كما رفعن شارات تحمل عبارات “أطلقوا سراح الدكتور باعسو”، و“لا للاعتقال السياسي”، و“الحرية للدكتور محمد باعسو”، و“كل التضامن مع الدكتور محمد باعسو…” و“كفى من استعمال القضاء ضد المعارضين…”

كما رفعت المحتجات صورا للمعتقل كتبت عليها عبارات رافضة للمحاكمات السياسية ومطالبة بإطلاق سراحه، كما ظهرت صورة كبيرة في واجهة الاحتجاج كتبت عليها عبارة “أطلقوا سراح أبي”..

وقد عبرت المحتجات الحاضرات في الوقفة عن تضامنهن غير المشروط مع العائلة في هذه المحنة، خاصة زوجة المعتقل وبناته، داعيات السلطات المعنية إلى إطلاق سراحه فورا وإعادته إلى أسرته لوضع حد لمعاناتها.

يذكر أن القيادي في جماعة العدل والإحسان الدكتور محمد باعسو، كان قد اعُتقل ليل الإثنين 31 أكتوبر ودام اعتقاله يومين كاملين، قرر فيها مفبركو الملف توجيه تهمة “الخيانة الزوجية” و”ممارسة الفساد”، وهو ما تردّد صداه على المنصات الإعلامية المقربة من السلطة. ثم ما لبثوا أن دبّجوا تهمة ثانية أخطر وهي “الاتجار في البشر”! وتم عرضه على الوكيل العام للملك يوم الخميس 3 نونبر 2022، ليقرر عقد الجلسة الأولى للتحقيق التفصيلي يوم الخميس 10 نونبر قبل تأجيلها إلى يوم غد 17 نونبر 2022. 

وكانت زوجة المعتقل “باعسو” أكّدت أن زوجها بريء من الزّور الذي لُفّق له، وأن الغرض من الملف هو التشويش على موقفه السياسي ونشاطه الدعوي، وتشويه صورة جماعة العدل والإحسان التي ينتمي إليها.