ذ. مضماض: توقيع النظام المغربي على اتفاقيتي التطبيع والتعاون العسكري مع الصهاينة “خيانة”

Cover Image for ذ. مضماض: توقيع النظام المغربي على اتفاقيتي التطبيع والتعاون العسكري مع الصهاينة “خيانة”
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

أكد الأستاذ الطيب مضماض، منسق الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، أن الاحتجاجات التي دعت إليها الجبهة “هي صرخة شعبية في وجه نظام الاستبداد والخيانة، الذي تجاوز كل الحدود في الانبطاح”، وذلك في إطار اليوم الاحتجاجي الرابع، بمناسبة مرور سنة على توقيع التطبيع بين السلطات المغربية والكيان الصهيوني.

وقال مضماض في تصريح خاص لموقع الجماعة، إن هذه الاحتجاجات تأتي ضمن البرنامج النضالي العام للجبهة، كشكل من أشكال التعبير الشعبي المغربي، “جوابا على ادعاءات المخزن والمطبعين، للتأكيد على أن القضية الفلسطينية تحظى بإجماع مناضلات ومناضلي وطننا، وبالاحتضان الشعبي الدائم”.

وشدّد على أن النضال الموحّد والوحدوي متواصل من أجل فرض قانون يجرم كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني. واصفا إقدام النظام المغربي على توقيع اتفاقيتي التطبيع والتعاون العسكري مع العدو الصهيوني بـ “الخيانة“.

وأضاف متحدثا: “وهي صرخة إنذار وتحذير من الخطر الداهم الذي تغوص فيه بلادنا بسبب الاتفاقيات العسكرية والمخابراتية والأمنية مع الكيان الصهيوني، الذي أصبحت له إمكانيات الوصول إلى أدق المعلومات عن سلاح المغرب وجيشه وشعبه…”.

ونحن في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع -يقول مضماض- إلى جانب كل شرفاء وشريفات الوطن، “لن ندخر أي جهد من أجل تخليص بلادنا من هذا المستنقع الذي وضعها فيه النظام المخزني”.

وعبر المتحدث عبر موقع الجماعة، عن تأكيد الجبهة على عزمها مواصلة النضال إلى جانب كافة القوى الحية بالبلاد، ومع كل المناضلين الصادقين والمناضلات الصادقات، ضد القرارات التطبيعية للمخزن.