ذة. مجتهد: وقفات اليوم الوطني التضامني بلغت رسائلها الواضحة

Cover Image for ذة. مجتهد: وقفات اليوم الوطني التضامني بلغت رسائلها الواضحة
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

اعتبرت الأستاذة مليكة مجتهد، عضو المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو المكتب القطري للقطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، أن الحضور “المشرف الذي عودتنا عليه الجماهير الشعبية المغربية المساندة للقضية الفلسطينية” في وقفات اليوم الوطني التضامني أمس الأحد 16 ماي 2021 في ربوع المدن المغربية، بلغ رسالات عدة.

الرسالة الأولى، وفق تصريح المتحدثة لموقع مومنات.نت، تخص “الكيان الصهيوني الغاصب ومن والاه  من دول الاستكبار، الذين ظنوا لوهلة أنهم حققوا إنجازا عظيما أكسبهم رهان تهويد القدس وتصفية  القضية الفلسطينية إلى الأبد، من خلال صفقة القرن الباطلة وتوريط العديد من حكام العرب في وحل التطبيع ضدا عن إرادة شعوبهم”، مفادها أن “الكلمة النهائية للشعوب، وأن المعول على الشعوب وليس على حكام الذل والعار”.

وتهم الرسالة الثانية “المطبعين الخاذلين الذين باعوا الأقصى وفلسطين مقابل أطماعهم الرخيصة”، وهو ما عبرت عنه، وفق مجتهد، الشعارات المرفوعة من قبيل: “فلسطين أمانة والتطبيع خيانة”، و”الشعب يريد تحرير فلسطين”، و”كلنا فدا فدا لفلسطين الصامدة”.

أما الرسالة الثالثة التي حملتها هذه الحشود الواقفة في صف الحق الفلسطيني، فهي موجهة “إلى أهلنا بفلسطين؛ أن أنكم لستم وحدكم من يحمل هم قضية المقدسات العربية الإسلامية، ولستم وحدكم في ميدان المقاومة، بل السواد الأعظم من الشعوب يحمل معكم هذا الهم، يساندكم ويشد أزركم بما استطاعوا، ولن يمكنوا الصهاينة من عزلكم والاستفراد بكم”، فـ”القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى خط أحمر، وهي قضية مركزية وقضية أم، وأن الأمة مثلها كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” تضيف مجتهد.

تتمة تصريح الأستاذة مجتهد على موقع مومنات نت.