دروس في فقه السنة النبوية (2) | أم المؤمنين أم سلمة وحديث “إني من الناس”

Cover Image for دروس في فقه السنة النبوية (2) | أم المؤمنين أم سلمة وحديث “إني من الناس”
نشر بتاريخ
مومنات نت
مومنات نت

روى الإمام مسلم عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: كنت أسمع الناس يذكرون الحوض ولم أسمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما كان يوما من ذلك والجارية تمشطني، فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أيها الناس، فقلت للجارية: استأخري عني، قالت: إنما دعا الرجال ولم يدع النساء، فقلت: إني من الناس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لكم فرط على الحوض، فإياي لا يأتين أحدكم فيذب عني كما يذب البعير الضال، فأقول: فيم هذا؟ فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول: سحقا” [1].

تعكس هذه الواقعة ما روي عن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها من رزانة وكمال عقل، كما قال صاحب الإصابة: “كانت أم سلمة موصوفة بالعقل البالغ والرأي الصائب، وإشارتُها على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية تدل على وفور عقلها وصواب رأيها” [2]، وقد حفظت عن رسول الله علما كثيرا حتى عدت من فقهاء الصحابيات إذ “يبلغ مسندها ثلاثمائة وثمانية وسبعين حديثا” [3]. فكيف كانت تتعامل مع الخطاب النبوي؟

يتضح من الحديث أن أم سلمة أجابت النداء لأنها تدرك أن خطاب “أيها الناس” يشمل النساء كما الرجال، لأن العرب حين تخبر بصيغة المذكر عن الجمع من نساء ورجال فذلك تغليب لغوي فقط، وبه استدل العلماء على استواء النساء والرجال في خطاب التذكير كما يقول القاضي عياض “إني من الناس حجة أولاً لأصحاب القول بالعموم، وأن له صيغة، وأن لفظة الناس تعم الذكور والإناث” [4]. وعند ابن حزم أن “في هذا بيان دخول النساء مع الرجال في الخطاب الوارد بصيغة خطاب الذكور” [5]. فهل هذا كل ما يمكن استنباطه من موقف أم سلمة، أم أنه يخفي دلالات ويتضمن معاني أخرى؟

لقد أرادت أم سلمة رضي الله عنها أن تعلم معاشر النساء من هذه الرواية جملة من المعاني منها:

– خرجت راغبة في طلب العلم ومستجيبة لنداء رسول الله غير متباطئة، لا يؤخرها شغل ولا يحبسها حابس، ملزمة نفسها بالسماع من رسول الله لتتعلم من وحي النبوة، موقنة بحظ المرأة في الأخذ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والشاهد على ذلك ما روي من حرصها على استفسار رسول الله عن عدم ذكر النساء في القرآن الكريم، قالت: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَنَا لَا نُذْكَرُ فِي الْقُرْآنِ كَمَا يُذْكَرُ الرِّجَالُ؟ قَالَتْ: فَلَمْ يَرُعْنِي مِنْهُ يَوْمًا إِلَّا وَنِدَاؤُهُ عَلَى الْمِنْبَرِ: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ”. قَالَتْ: وَأَنَا أُسَرِّحُ رَأْسِي، فَلَفَفْتُ شَعْرِي، ثُمَّ دَنَوْتُ مِنَ الْبَابِ، فَجَعَلْتُ سَمْعِي عِنْدَ الْجَرِيدِ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: “إن الله عز وَجَلَّ يَقُولُ: إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ (الأحزاب 35) هَذِهِ الآية ” [6]. يتبين أن أم سلمة رضي الله عنها كانت تسارع دائما للاستجابة كلما سمعت نداء رسول الله من المسجد، مُجدة رغم انشغالاتها.

– تجسد أم المؤمنين أم سلمة نموذج المرأة الراعية والمسؤولة الحريصة على أداء واجب الدعوة والتسلح بالعلم، إذ المرأة معنية أول من يعنون بتبليغ الميراث النبوي كما الرجال، استجابت ووعت وحفظت وبلّغت، فكان الناس يقصدونها للسؤال والفتيا. ذلك أن مروياتها عن رسول الله لم تقتصر على الصفة العملية فقط للسنة النبوية، بل لها مرويات في الأقوال النبوية سمعتها وحفظتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن كانت السمة الغالبة عليها أحكام النساء؛ كحج النساء، وقبلة الصائم، وصلاة المرأة، والإنفاق على الأهل.. مما يدل على اهتمامها بأحوال بنات جنسها.

– أبان الحديث عن علو إرادة أم سلمة في طلب الكمال العلمي والإيماني، لم تنتظر أن يأتيها رسول الله لتسأل لأنها زوج النبي، بل خرجت لإيمانها بحق النساء مشاركة الرجال المسجد، وبضرورة حضورهن للتفاعل مع واقع الأمة زمن التنزيل. وهنا قد يعترض قائل بأن تاريخ ورود الحديث قبل زواجها برسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن الراجح أنها كانت آنذاك زوجا لرسول الله وأما للمؤمنين بدليل أنها سمعت نداء رسول الله من بيتها وهو حجرتها المجاورة للمسجد.

جماع القول: إنها الصحبة والتربية في مدرسة النبوة التي استطاعت أن ترفع النساء من مستنقع الدونية والعجز إلى مصاف المسؤولية والاعتزاز بالذات، والإيقان بأن النساء ركن ركين في بناء المجتمع المسلم.

سلام الله على أم المؤمنين في الخالدين.

 – يتبع –


[1] – صحيح مسلم،كِتَاب الْفَضَائِلِ، بَاب إِثْبَاتِ حَوْضِ نَبِيِّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ، رقم الحديث 2295.

[2] – ابن حجر العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، 4/459.

[3] – محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي، سير أعلام النبلاء، مؤسسة الرسالة بيروت، ط الثامنة 1422 / 2001 ، 2/210.

[4] – عياض بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي، إكمال المعلم بفوائد مسلم، تحقيق يحيى إسماعيل، دار الوفاء مصر، ط الأولى 1419/1998، 7/261.

[5] – أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي القرطبي الظاهري، الإحكام في أصول الأحكام، تحقيق أحمد محمد شاكر، دار الآفاق الجديدة – بيروت، 3/85.

[6] – أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل، مسند الإمام أحمد بن حنبل، مسند النساء، رقم 26575، تحقيق شعيب الأرنؤوط وآخرون، مؤسسة الرسالة، ط الأولى 1421/2001، 44/199.