حَقَّتْ مَـحَبَّةُ رَبِّنَا

Cover Image for حَقَّتْ مَـحَبَّةُ رَبِّنَا
نشر بتاريخ
مومنات نت
مومنات نت

قصيدة نُظمَت بمناسبة تزاور في الله، ترحيباً بمن ركبوا وقطعوا المسافات ليزوروا أحبتهم في الله، فكانت “زيارة صحبة ومحبة”:حَقَّتْ مَـحَبَّةُ رَبِّنَا للِزَّائِرِ *** وَتَـحُفُّهُ كَرَماً فُيُوضُ بَشَائِرِ
إِنَّ الْمَحَبَّةَ فِي الإِلَهِ مَكَانَةٌ *** مَغْبُوطَةٌ يَوْمَ الْقِيَامِ الآخِرِ
وَعَلَى مَنَابِرَ مِلْأَ نُورٍ مَنْزِلٌ *** للِزَّائِرِينَ مِنَ الْوَدُودِ الشَّاكِرِ
فَصُّ الْمَحَبَّةِ زَوْرَةٌ أَخَوِيَّةٌ *** فِي اللهِ تُورَثُ كَابِراً عَنْ كَابِرِ
يَا سَعْدَ مَنْ زَارُوا وَسَعْدَ مَزُورِهِمْ *** فِي صُحْبَةٍ عَظُمَتْ بِصَفْوِ سَرَائِرِ
يَا مَرْحَباً بِأَحِبَّةٍ لَهُمُ الْوَلاَ *** وَتَـجِلَّةٌ مَسْطُورَةٌ فِي الْـخَاطِرِ
إِنَّ الْقُلُوبَ إِذَا تَعَانَقَ وُدُّهَا *** فِي اللهِ أَصْفَى مِنْ صَفَاءِ جَوَاهِرِ
جَازَاكُمُ الْمَوْلَى وِفَاقَ مُرَادِكُمْ *** قُرْباً وَرِضْوَاناً بِفَيْضٍ وَافِرِ
وَجَزَى مُرَبِّيَنَا الَّذِي أَهْدَى لَنَا *** وَصْلاً زَكِيّاً مُثْمِراً بِـمَآثِرِ
وَالْوَصْلُ أَغْدَقَ مِنْهُ بَعْدَ رَحِيلِهِ *** يَهَبُ الثِّمَارَ مُضَاعَفاً فِي الْحَاضِرِ
طنجة، السبت 04 جمادى الأولى 1437هـ الموافق لـ 13 فبراير 2016م