تقرير جديد يصنف المغرب ضمن الدول الأغلى في تعريفة الكهرباء عالميا

Cover Image for تقرير جديد يصنف المغرب ضمن الدول الأغلى في تعريفة الكهرباء عالميا
نشر بتاريخ

صنف موقع “غلوبال بيترول برايسز/GlobalPetrolPrices”، المتخصص في تتبع أسعار الطاقة حول دول العالم، المغرب ضمن الدول التي تعرف ارتفاعا في تعريفة الكهرباء.

وكشف الموقع المذكور أن ثمن الكهرباء في المغرب قدر عند نهاية شهر دجنبر المنصرم (2022) بـ1.17 درهم لكل “كيلووات ساعة” للأسر و1.07 درهم للشركات. في حين بلغ متوسط سعر الكهرباء في العالم لنفس الفترة 0.14 دولار أمريكي لكل “كيلووات ساعة” للأسر و0.13 دولار أمريكي للشركات.

واحتل المغرب المركز 15 بخصوص ارتفاع ثمن الكهرباء الذي تستهلكه الأسر مقارنة مع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث جاءت السودان كأرخص دول المنطقة بتعريفة 0.03 درهم مغربي، تليها ليبيا، فعمان، فالعراق والكويت، فقطر ومصر، فالجزائر، فالبحرين، فالسعودية، فتونس، فلبنان والإمارات العربية المتحدة، ثم الأردن.

وعلى المستوى العالمي، جاءت فنزويلا كأرخص دول العالم من حيث تعريفة الكهرباء، تليها إيران فكوبا..

ويعتمد موقع “غلوبال بيترول برايسز” في بياناته على أسعار الكهرباء بالعملة المحلية لكل كيلووات ساعة وتشمل تكلفة التوزيع والطاقة وجميع الضرائب والرسوم، ويحسب السعر “المتوسط” على أساس متوسط ​​مستوى استهلاك الأسرة أو الشركة.

ويأتي هذا التقرير الدولي الجديد ليكشف حجم التباين بين ما يؤديه المواطن المغربي من جيبه مقابل خدمات عمومية بالمقارنة مع الكثير من سكّان العالم ومواطني الدول العربية. وهو ما يسائل مسؤولية الدولة وتدبير مؤسساتها لمعظم القطاعات.

وإذا ما استحضرنا إلى جانب هذا المعطى الصادر حديثا، حجم ما يؤديه المواطن مثلا عند استهلاك البنزين خاصة في الأشهر الأخيرة، رغم التراجع الذي عرفه سعر البترول عالميا في أكثر من فترة، سيتبيّن أن الدولة  لا يهمها الوضع الاجتماعي للشعب المغربي، مادامت تشجع من جهة الفساد والتفاوت والريع، وتحتوش من جهة ثانية الأموال من جيوب المواطنين. بل ما دامت تلك الانحرافات تقتات من هذه الاقتطاعات.