المرابطة عائشة المصلوحي ضيفة على نساء العدل والإحسان بالبيضاء

Cover Image for المرابطة عائشة المصلوحي ضيفة على نساء العدل والإحسان بالبيضاء
نشر بتاريخ

استضافت نساء جماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء المرابطة المقدسية ذات الأصول المغربية الحاجة عائشة المصلوحي في لقاء تواصلي، زاوج بين الحضوري والرقمي، بث على “منصة زوم”، يوم الخميس 13 يناير 2022.

وثمنت المرابطة المقدسية تضامن الشعب المغربي مع القضية الفلسطينية من خلال مجموعة من التظاهرات والمسيرات، ووضحت الوقع الطيب الذي يتركه في نفوس الفلسطينيين، وما يمدهم به إحساسهم بتلاحم الشعوب العربية معهم من قوة وثبات وإصرار على الوقوف في وجه المحتل الغاصب.

وأكدت المصلوحي أن القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين الأولى، ففيها مقدساتهم؛ أولى القبلتين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، مطالبة بالمزيد من الدعم والتضامن إلى أن يأذن الله سبحانه وتعالى بالنصر واندحار العدو الصهيوني.

ونددت بكل أشكال التطبيع التي تنهجها بعض الدول العربية، والتي أصبحت اليوم مكشوفة، وبينت أن الشعب الفلسطيني يعيش تداعياتها، إذ يعتبرها ضوءا أخضرا لاقتراف المزيد من الجرائم، واستباحة الأرض والعرض علنا دون رادع.

وذكرت المرابطة المغربية الأصل بتاريخ المغاربة في بيت المقدس، وأحباسهم التي هدمت سلطات الاحتلال الصهيوني منها حارة المغاربة سنة 1967م، واصفة الحدث بـ”نكبة المغاربة”، وكشفت أن عدد الأبنية الأثرية التي هدمت بلغ نحو 135 أثرا تعود إلى العصر الأيوبي والمملوكي والعثماني، ومن بين الآثار التي هدمت ذكرت المدرسة الأفضلية وزاوية المغاربة.

وأشادت المصلوحي بدور المرأة الفلسطينية ومساهمتها الفعالة والمتميزة في جميع المحطات الجهادية ضد العدو الغاشم؛ بداية بتنشئة الأطفال وتربيتهم على الإقدام والشجاعة وعدم الخوف من جنود الاحتلال، مرورا بحضورها الدائم إلى جنب أخيها الرجل في معارك الجهاد؛ فمهن الأسيرات والشهيدات.. إضافة إلى ما يكابدنه يوميا من ظلم واضطهاد سلطات الاحتلال على جميع الأصعدة.. مادحة إياها بقولها: “نعم المرأة هي الفلسطينية”.