الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر قمع واعتقال المنددين بالحفل الموسيقي الصهيوني

Cover Image for الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر قمع واعتقال المنددين بالحفل الموسيقي الصهيوني
نشر بتاريخ
الجماعة.نت
الجماعة.نت

نددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالبرنوصي بالقمع “الأهوج” الذي واجهت به السلطات وقفة استنكارية أمام مقر جهة الدار البيضاء سطات بحي الأحباس من قبل الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع للتنديد باستضافة فرقة موسيقية من الكيان النازي المغتصب لأرض فلسطين وفق تعبير “الجمعية”.

وأكد بيان الجمعية المغربية باعتبارها أحد مكونات الجبهة أن “المنطقة شهدت تطويقا أمنيا كبيرا لمختلف الأجهزة القمعية مانعة الوصول إلى حيث المهرجان التطبيعي”.

وأشارت الجمعية إلى أن مناضلي ومناضلات الجبهة رفعوا شعارات منددة بهذا “التطبيع المخزي الذي يرفضه الشعب المغربي قاطبة”، قبل أن تقدم “القوات القمعية” على تفريق هذه الوقفة التي صادفت إحياء ذكرى يوم الأرض.

وشدد البيان على أن السلطات استخدمت كل أشكال العنف والتعنيف من ضرب وركل ودفع، وقد سقط نتيجة ذلك الرفيق عبد المجيد الراضي منسق الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع بالدار البيضاء، يضيف البيان.

كما اعتُقل نتيجة ذلك مجموعة من أعضاء الجبهة وهم: بوبكر الونخاري، علي بنجلون، الطفل محمد بنجلون، رضوان الرفاعي (من ذووي الاحتياجات الخاصة)، حازم عبد الله، معاد بن يرو، وقد أطلق سراحهم جميعا بعد أخذ أقوالهم.

وسجل بيان “الجمعية” بالبرنوصي  تضامنه مع الشعب الفلسطيني في دفاعه بكل الوسائل عن حقه في أرضه، كما تضامن مع الرفيق الراضي عبد المجيد الذي تعرض للتعنيف ومع كل من شملتهم حملة الاعتقال “الهوجاء”.

وكانت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع بالدار البيضاء نظمت وقفة احتجاجية جوار مقر جهة الدار البيضاء سطات بحي الأحباس، على خلفية استضافة فرقة موسيقية من الكيان الصهيوني في رحابه، واجهتها السلطات بالقمع والاعتقالات وفق ما قالته في بيان لها.