كتاب: حوار مع الفضلاء الديمقراطيين

تعليم يحررنا (11): التدريب العلمي العملي الخلقي

كتبت في العنوان كلمة 'تدريب' وكلمة 'علمي' وكلمة 'عملي' وكلمة 'خلقي'. التدريب يعني التعليم بالممارسة الفعلية والمعاناة والتكرار حتى يتقن المتعلم ما يعالجه وتكون له مؤهلات الإتقان. واقتران العلم بالعمل والخلق يعني أن عقلنة بلا روحنة، وتدبيرا بلا هدف، وعلما بلا عمل، وعملا بلا صلاح، صناعة للفشل ولاستمرار ما هو كائن على ما كان. هدفنا عمران أخوي، فمن كون الهدف عمرانا ـ قل تنمية لنتفاهم ـ فالمطلوب مهارات فكرية عملية تطبيقية، ومن كونه أخويا فالأخلاق لازمة متلازمة. العمران تصنيع وبيئة اجتماعية تقدر الصانع.... المزيد...

تعليم يحررنا (10): الخميرة العلمية

يحمل العالم والمعلم رسالة وواجبا. وما يكون العالم عالما ولا المعلم معلما، ولا يستحق تلك المحبة وذلك التبجيل إلا على قدر ما يحرثان في نفوس جُلاساهما والمتعلمين منهما بذرة يزرعها الله وينبتها النبات الحسن. واجبهما وشرفهما الخالدان أن يحرثا الواجب الباعث في أرض النفوس شعورا، وفي سماء العقول مشروعا، وفي صميم القلب نية وباعثا، وفي حقول الواقع عملا تغييريا ينقل الناس من حياة إلى حياة، ومن عهد إلى عهد.... المزيد...

تعليم يحررنا (9): المعلم

يبدأ التعليم من السن المبكرة مع التربية. ليست التربية الوجدانية القلبية الإيمانية شيئا يترعرع خارج حقل التعليم، أو شيئا يسقى من ماء التربية مستغنيا عما تجود به قنوات التعليم. فإن للنفس والوجدان مسالك مشتركة مع العقل والفكر والحواس. للتشرب الوجداني من القدوة المربية -الأسرة والمعلم والمناخ المسجدي- التأثير الأعمق. ويأتي التعليم مباشرة بعد ذلك.... المزيد...

تعليم يحررنا (8): لغة التعليم

بين الهدف التربوي والهدف التعليمي واسطة تصل أو تقطع، هي لغة التربية والتعليم. القرآن لا تكون تلاوته عبادة إلا إن تلي نصه وحرفه العربي المبين، وإلا فليس قرآنا. ونشر لغة القرآن وتعليمها للشعوب العجمية واجب أن ينهض إليه المسلمون العرب. أما أن تكون اللغة العربية لغة التعليم عامة فلا يزال على العرب المسلمين أن يتشرفوا بخدمة اللغة الشريفة وتحميلها زينة الإفصاح عن المعارف الكونية كما هي مشرفة من قبل الحق سبحانه إذ هي البيان والتبيين. اللغات بجانبها خرساء صماء كسيحة عاجزة بتراء عن البيان والتبيين والترجمة عن الوحي. بل العربية جزء لا يتجزأ من الوحي. أعني آيات الله المنزلة بها لا مطلق اللفظ العربي.... المزيد...

تعليم يحررنا (7): الباعث القرآني

ينبغي النظر في برامج التعليم للسنوات التسع الأولى من حياة الأطفال لتندرج كلها في كنف القرآن وتستشهد به وتستند إليه. بدل هذه المحفوظات المتصابية التي تحدث الطفل عن سعاد كيف احتضنت دميتها، وعن سعد كيف لعب مع قطته، نقص على الآذان الطرية قصص القرآن. وفي القرآن أحسن القصص. ليس تأتيه الجاذبية من طرافة مواضيعه لكن من نورانية مصدره وقوة ندائه...... المزيد...

تعليم يحررنا (6): ‘العلوم’ الإنسانية

كيف نستفيد نحن المسلمين من منهجيات الذكاء وكيف نؤسلمها، وهل من نفع في ذلك؟ هل من سبيل ونفع أن نصطنع من مناهج التاريخ وعلوم التنقيب؟ لاشك أن لأهل التخصص الذين قام بنيانهم الفكري على الإيمان لا على الشك المبدئي كلمتهم في الموضوع لا نحب أن نستبقهم إليها. ولا تخلو هذه 'العلوم' من درس يأخذه المومنون، ومن فائدة عملية، إما من حصيلتها كما هي حصيلة علوم الطب، وإما من دلالتها على سفه الذكاء البشري الغافل عن الله. الجاحد الكافر الغبي.... المزيد...

تعليم يحررنا (5): أي علم ؟

العلم الذي لا علم أشرف منه هو العلم الحق بالحق. هو العلم بالله عز وجل وبكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، هو العلم بما فرض الله وسن رسوله صلى الله عليه وسلم. وهو العلم المفروض طلبه فرضا بنص الحديث. حديث 'طلب العلم فريضة على كل مسلم' جاءت روايته من أوجه كثيرة بعضها يؤيد بعضا. فهذا هو العلم الواجب، لا يسع التائب الاستغناء عنه من مصادره بتواضع وحرص، ولا يسع الناشئ في حضن الإيمان أن يكتفي منه بالقطرات.... المزيد...

تعليم يحررنا (4): تعميم التعليم

يلح على المسلمين واجب عجزت عن الوفاء به الأنظمة الموروثة كما عجزت عنه الطبقة اللاييكية العصرية. ألا وهو تعميم التعليم والقضاء على الأمية. لا أمل لعزة في هذا العصر لأمة لا تقرأ ولا تكتب ولا تشارك شعوبها عن معرفة بما يجري في العالم وما تفرضه ضرورات الصراع في العالم. وحديثنا هنا عن تعميم المعارف الضرورية في الدين ومحو الأمية في الدين تساير جهود محو الأمية الأبجدية، والأمية السياسية، والأمية التقنية، وتساندها وتستند إليها.... المزيد...

تعليم يحررنا (3): المنبع والنبع

فإذا أصبح للتائب والناشئ حس إيماني، ووحشة من بوار الكفر والشظف الروحي في عيشة الغافلين، وتعطش إلى السماع القلبي والعقلي من الله ورسوله، وكان للناشئ والتائب بصر حسن بلغة القرآن، فقد تأهلا للاتعاظ المباشر بالوعيد والوعد، والاعتبار المباشر بما في القرآن من أحسن القصص وبما في السنة من نموذجية سماوية أرضية، أرضية سماوية. ذ. عبد السلام ياسين... المزيد...

تعليم يحررنا (2): قنوات توصل

إذا قلنا بوصل قنوات الناشئ والتائب بالنبع، وقلنا بصرف وجه قابليته إلى القرآن والسنة، فإنما نعني قبل كل شيء إيقاظ العقل والقلب ليحب الناشئ والتائب الله ورسوله. يَقْوَى حُبُّه ولاؤه لله ورسوله والمومنين على قدر ما يصفو له بصر العلم وعلى قدر ما ينفذ إلى قلبه من نبإ يخبره به القرآن، وبشارة جاء بها الوحي، ومصير سعيد أعده الله في الدار الآخرة للمتقين، وتكليف خاص وعام يختص بحمله وتنفيذه المجاهدون فيقربهم ذلك إلى الله زلفى.... المزيد...