خالد محمد خالد

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (20): موقفهم من السلطان -3-

وأما الفهم عن الله، فقد جعلهم يدركون حقيقة هؤلاء الخلفاء والأمراء. إنهم ليسوا سوى ناس كبقية الناس .. وإذا كان أحدهم يستطيع بسلطانه أن يقتل. فإن أي معتوه من الناس الذين يملأون الطرقات يستطيع هو الآخر أن يقتل حتى دون أن يقع من المقتول ذنب، أو جريرة .. ... المزيد...
article placeholder

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (18): موقفهم من السلطان -1-

'لقد جعلوك قطبا تدور رحى باطلهم عليك، وجسرا يعبرون عليه إلى ضلالتهم وتعللاتهم .. يدخلون بك الشك على العلماء، ويقتادون بك قلوب العامة إليهم .. وما تبلغ من نفوسهم مكانة أخص وزرائهم وأقوى أعوانهم، إلا بقدر ما تروج لفسادهم، وتسوق الخاصة والعامة إليهم .'. ... المزيد...

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (17): الموت… احمل القبر دوما معك!!!!

على أن لأهل الله صارفا آخر يصرفهم عن الدنيا بقوة ولا يملكون له دفعا – ذلكم هو الموت.. أجل .. الموت الذي يعري الدنيا من كل زيفها، ويضع الإنسان وجها لوجه أمام مصيره في أبد لا يفنى ولا يزول.. ينتظره فيه نعيم مقيم .. أو عذاب عظيم. ... المزيد...

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (16): الدنيا

'إنما الدنيا للعارفين كفيء الظلال'. الدنيا كلها مهما يطل العمر فيها – كلحظات الظل التي يقضيها المسافر تحت أفنان شجرة ثم يقضي.. فلماذا يشغلون إذن بأموالها ومتاعها وفتنتها وأهوائها؟! إنها فرصتهم لطاعة الله، ولتقديم الصالحات الباقيات التي سيحيون فيها إلى جوار الله، وفي فردوسه الأعلى خالدين مخلدين. ... المزيد...

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (13): الزهد

لقد كان موقفهم من مناعم الحياة، بل ومن ضروراتها مثار العجب والحديث الطويل من الذين عنوا بدراسة تاريخهم. ولقد بهروا الدنيا بطريقة استغنائهم عنها وزهدهم فيها. لقد كانوا يرفعون أبصارهم نحو أمسهم القريب فيرون طائفة كبيرة من أصحاب الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قد أجادوا فن الزهد في الدنيا والترفع عن إغرائها، فصمموا على أن يتبعوهم على نفس الطريق. ... المزيد...

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (12): العلم

للعلم عندهم ذروة لا يقنعون دون بلوغها – تلك هي 'الفهم عن الله'. أجل إن العلم نورهم على الطريق، ودليلهم إلى الله، وعصمتهم من الانحراف والزلل.. ولكنه فوق ذلك، القوة التي تشحذ فيهم البصيرة، التي يطالعون بها قلب الأشياء. ... المزيد...

التجربة الروحية لخالد محمد خالد (11): التوبة

إننا حين نفقد يقظة الضمير، نفقد معها ما هو شر من الإثم ومن الخطيئة. ألا وهو الاستهانة بهما والاستخفاف بعواقبهما، فلا يبقى هناك معنا أثارة من ندم تجعلنا على الأقل عارفين الخير من الشر، والإثم من الطاعة .. كما تجعلنا موصولين ولو بسبب واه مع إرادة الرجوع والتصحيح. ... المزيد...