حوار ذ. منير الركراكي

حوار أدبي مع الشاعر منير ركراكي الرحلة السادسة

أرجو أن يكون هذا الحوار قد أفاد بغير المكرور والمعاد، وأن يكون فاتحة لحوارات أخرى عن فنون أخرى من الأدب نحن في أمس الحاجة إلى الكلام عنها بما يُذَكِّر ويبشر، ويُيَسِّر ويُنَظِّر ويؤطر ويؤثر ويبعث على ما يُصلح ويُغَيِّر.. ... المزيد...

حوار أدبي مع الشاعر منير ركراكي الرحلة الخامسة

ما يميز المبدع عن غيره هو قدرته على التعبير عما نحس به، وما نريده، وما يعنينا، وما نُعانِيه، وما نُعايِنُه بأسلوب مختلف، ومهنة محترف، لا منحرف ولا متطرف، بل بقلم متلطف متصرف متشوف إلى أن نراه فيما نقرأه له، وأن نقرأ ما نراه متسربلا بما يفيد ويمتع، ويقنع ويشبع من أدب جاد ومتجدد ومجدد ومُجْدٍ وجَيِّد..... المزيد...

حوار أدبي مع الشاعر منير ركراكي الرحلة الثالثة

لا معنى لإضافة كلمة إسلامي إلى الأدب إلا من زاوية تمييز الأدب عن غير الأدب. ذلك أن كثيرا مما يُكتَب اليومَ لا علاقة له بالأدب، ولا طعم له منه ولا رائحة ولا لون. بل هو حرب على الله، ومسخ للفطرة، وإجهاز على الدين، ومصادرة للأخلاق..... المزيد...

حوار أدبي مع الشاعر منير ركراكي الرحلة الثانية

إذا كان الشاعر للشعر فقط، فهو من عبيده المحدثين، همه أن يكون شاعرا لا هم له غيره. ومنتهى آماله أن تكثر الحوافز وأن ينال الجوائز وأن يكون المُبرّز الفائز. أما إذا كان للمرء انتماء لمشروع عمران أخوي عودا على عهد بعثة ربعي بن عامر ومن معه .. فالشعر أداة من أدوات التبليغ.. ... المزيد...

حوار أدبي مع الشاعر منير ركراكي الرحلة الأولى

حوار هو أشبه بالنسمات العليلة في هواجر الصيف، جلنا فيه في رحاب الشعر والأدب والفكر، وطفنا فيه بعوالم الروح في سبحاتها وتأملاتها، تتبعنا البدايات كيف كانت وسألنا عن الشعر ما معناه وما مغزاه وما مبناه، فكان الجواب نثرا وشعرا وتأملا وفكرا، بلغة رائقة شائقة غيورة سامقة، تمتع القارئ والسامع، فجاء الحوار فصلا من فصول الإمتاع والمؤانسة مع الشاعر الداعية الأستاذ منير ركراكي، ننشره على حلقات:... المزيد...