حسن البنا بين ظلم حساده وسهو أحفاده

من خلال عنوان الكتاب يتبين أن المقصود بهذا الذكر الحميد هو الأستاذ “حسن البنا” الشاهد والشهيد، رحمه الله.وإنما قصدنا حسن البنا، سيرته وفكرته ودعوته وموته، وشهادات المنصفين حول شخصيته وجماعته، وصفحات مشرقة من مذكراته، وشهادات موثقة من رسائله وأصوله وبعض مواقفه وآرائه وتوجيهاته وإرشاداته، لنذكر ونحذر ونبرر.

article placeholder

الفصل الأول: مقدمات

ننشر في حلقات هذا الكتاب الذي هو قراءة في سيرة رجل مجاهد مجدد بعيون منصفة، قصدها الاستفادة من دروس حُسن البناء الذي تركه لنا حسن البنا، كلمات من فمه، وزفرات من همه، ورشحات من فهمه، وومضات من عزمه، وقطرات من دمه. في هذا الكتاب يكشف الأستاذ منير الركراكي، حفظه الله تعالى، بوضوح عن جوانب هامة من حياة ذلك الرجل الفذ، جوانب غالبا ما طمرها النسيان، أو طمسها ظلم الحاسدين. لا تقف صفحات هذا الكتاب عند عد مميزات شخصية حسن البنا رحمه الله تعالى، بل تذهب بعيدا للبحث عن سر تلك المميزات ومنبع وجودها. هذا الكتاب صفحات ناصحة تجلي قيام رجل وقيام دعوة لله تعالى كان وسيكون لفعلهما أبلغ الأثر في حياة المسلمين. ... المزيد...
article placeholder

الفصل الثاني: شهادات

سأل صحفي الإمام الشهيد عن نفسه، وطلب إليه أن يعرف شخصيته للناس. قال، رحمه الله: 'أنا سائح يطلب الحقيقة، وإنسان يبحث عن مدلول الإنسانية بين الناس، ومواطن ينشد لوطنه الكرامة والحرية والاستقرار، والحياة الطيبة في ظل الإسلام الحنيف. أنا متجرد أدرك سر وجوده، فنادى: إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين. ذ. منير الركراكي... المزيد...
article placeholder

الفصل الثالث: مذكرات

'وزادني تعلقا بالشيخ الجليل، رحمه الله، أنني رأيت في هذه الأثناء، وعلى أثر تكراري للقراءة في المنهل، فيما يرى النائم: أنني ذهبت إلى مقبرة البلد فرأيت قبرا ضخما يهتز ويتحرك، ثم زاد اهتزازه واضطرابه حتى انشق فخرجت منه نار عالية امتدت إلى عنان السماء وتشكلت فصارت رجلا هائل الطول والمنظر. واجتمع الناس عليه من كل مكان...الأستاذ منير ركراكي... المزيد...
article placeholder

الفصل الرابع: خلاصات وملاحظات

لسنا هنا في معرض الانتصار لدعوة البنا وجماعته، وإنما قصدنا من هذا الذي سطرناه –يعلم الله- أن نبين أن الدعوات والحركات والجماعات والجمعيات والمنظمات الإسلامية منذ البنا، رحمه الله، أبي الصحوة الإسلامية إلى اليوم، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، هم أحرص الناس على أخذ دينهم من كتاب ربهم وسنة نبيهم. لكن ما يميزهم من غيرهم هو كونهم يأخذون هذا الدين عن ذلك الكتاب المبين وسنة سيد المرسلين بعقل يستخير الله وبه يستجير، لا بعقل الأجير الحسير، وبإرادة جهادية مؤيدة بالفهم الصحيح لا بإرادة ذيلية للجهات الرسمية أو للجهات المترفة المغرورة أو المأجورة المأزورة. ذ. منير الركراكي... المزيد...
article placeholder

الفصل الخامس: دروس وعظات

إن الصوفية أمس كان مبررا وجودهم وانعزالهم، والناس قريبو العهد من النبوة، والمعروف معروف، والمنكر منكر، والمساجد مفتوحة، والعلماء فتواهم راجحة لا مرجوحة، والشريعة، رغم فسق الحكام وفجورهم، قائمة حاكمة، والجهاد فرض كفاية. أما اليوم فقد طال الأمد، وقست القلوب، وأصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا ... فلا مسوغ، والحال هذه، للقعود عن الجهاد بدعوى الزهادة والروحانية...... ذ. منير الركراكي... المزيد...