جريمة التطبيع مع الكيان الصهيوني

ما معنى التطبيع مع الكيان الصهيوني؟ ما هي أشكاله وأخطاره؟ كيف بدأ وتطور؟ ما هي آثاره على الشعب الفلسطيني والأراضي المقدسة بصفة خاصة، وعلى الأمة الإسلامية والعربية بصفة عامة؟ ومن يتحمل مسؤولية ذلك؟…هذه الأسئلة وغيرها تجدون الجواب عنها في هذا الملف، الذي أعده الأستاذ حسن بناجح.

article placeholder

التطبيع: مخاطره، نتائجه ومقاومته

بقدر ما يبدو التطبيع في ذاته هدفاً من أهداف الاستراتيجية الصهيونية لتحقيق أهداف العدو في المنطقة فإنه أيضا يعد أداة من أدواتها في العمل، ويتكامل مع أدوات العمل الأخرى من عسكرية ودبلوماسية.. فالعمل العسكري مهما كانت طاقاته وقدراته يبقى عاجزاً عن تحقيق جزء هام من الأهداف الحيوية للحركة الصهيونية. فهو مثلاً عاجز عن تحقيق إدماج 'إسرائيل' في المنطقة، وعاجز عن تلبية احتياجاتها المنظورة لمصادر المياه، كما أنه عاجز عن تلبية احتياجات النمو الاقتصادي، وهذا ما تتكفل به الاستراتيجية الإسرائيلية للتطبيع. عفاف الحكيم... المزيد...
article placeholder

المغرب العربي والهرولة صوب التطبيع

وفي ظل انهيار المصالحة المغاربية - المغاربية والتي تسبب في حالة الغيبوبة القاتلة التي تلف اتحاد المغرب العربي، فإن المصلحة المغاربية - العبرية آخذة في التحقق وفي كل الاتجاهات، وقد يفضي ذلك إلى تحول المغرب العربي إلى المغرب العبري! يحيى أبو زكريا... المزيد...
article placeholder

لا للتطبيع

إن حقيقة الأنباء حول فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي واستقبال المجرمين الصهاينة الأيام كفيلة بكشفها، فهذه محطة أخرى لاختبار الإرادة السياسية بالمغرب، فهل سيصغي الحاكمون لصوت الشعب وواجب النصرة أم يستبدون بقرارهم ضد إرادة الشعب ومؤسساته الوهمية، وبالتالي يدقون مسمارا آخرا في نعوشهم؟. عبد الصمد فتحي... المزيد...
article placeholder

الاختراق الصهيوني الكبير للمغرب العربي

إذا كانت مثل هزيمة حزيران / يونيو 1967، وتوقيع اتفاقيات كامب ديفيد عام 1978، ومعاهدة السلام المصرية مع الكيان الصهيوني عام 1979,قد شكلت اتجاها تاريخيا بالغ التعقيد نحو التسوية للصراع العربي – الصهيوني، فإن اتفاقيات أوسلو عام 1993 , ومعاهدة وادي عربة الأردنية –الصهيونية عام 1994, قد دفعت الدول العربية الى الترويج لمقولة مفادها أن التطبيع والسلام مع الكيان الصهيوني أصبحا وشيكين للغاية وتاليا يتعين على الدول العربية، ولا سيما منها المغاربية، الإسراع في الرهان على ' الكعكة الصهيونية ' قبل فوات الأوان. توفيق المديني... المزيد...
article placeholder

إسرائيل تلج أسواق المغرب

لم تنته العلاقات بين المغرب وإسرائيل يوم 23 أكتوبر 2000 بإغلاق مكتبي الاتصال بكل من الرباط وتل أبيب. فمثلما استمرت الاتصالات السياسية بين الطرفين، تارة بشكل رسمي وتارة عبر الدبلوماسية الموازية والسرية، ظلت المصالح الاقتصادية قائمة بين المغرب وإسرائيل كما تدل على ذلك العديد من المؤشرات. عمر لبشيريت... المزيد...
article placeholder

التطبيع مع العدو الصهيوني

التطبيع السياسي هو الضمان الأفضل لتجنيب إسرائيل استمرار العداء ولقبولها كدولة عادية من دول المنطقة. ومن الممكن أن تنتصر إسرائيل عسكريا على العرب مرارا, لكن ذلك لا يكفي لضمان أمنها. أما التطبيع فكفيل بتغييب الروح العدائية وبتجنيد الجيوش والمخابرات العربية للدفاع عن أمنها ضد الرافضين والمتمسكين بالتحرير, والطريق إليه هو القوة العسكرية التي تذل الشعب العربي إلى درجة القبول بالاستسلام ومن ثم بالتطبيع. د. عبد الستار قاسم... المزيد...
article placeholder

حسب آخر أرقام معهد التصدير الإسرائيلي ارتفاع الصادرات نحو المغرب بنسبة 100%

أفاد 'معهد التصدير الإسرائيلي' وفق المعطيات التي نشرها مؤخرا أن حجم صادرات إسرائيل إلى العراق في النصف الأول من العام 2004 وصل إلى 2,5 مليون دولار، واشتمل أساسا على معدات للجيش الأمريكي وأسلحة ومواد استهلاكية.... المزيد...
article placeholder

حسب دراسة لمركز التخطيط الفلسطيني خنق الاقتصاد الفلسطيني والتوسع في الأسواق العربية

فمنذ أن قامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، عملت فورا على دمج الاقتصاد الفلسطيني في اقتصادها، وفق مصالحها.... المزيد...
article placeholder

حصاد السلام المليارات لإسرائيل .. والفتات للعرب!!

إن البعد الاقتصادي احتل الجانب الأبرز في عملية التسوية سواء عبر المفاوضات متعددة الأطراف للتعاون الاقتصادي الإقليمي، أم عبر المؤتمرات الاقتصادية الأربعة التي عقدت في كل من الدار البيضاء وعمان والقاهرة والدوحة، وذلك لتحقيق هدفين إستراتيجيين الأول: إنهاء جميع أشكال المقاطعة الاقتصادية العربية والإسلامية لإسرائيل، والثاني: عولمة الاقتصاد الإسرائيلي ودمجه في الاقتصاد العالمي. عبد الكريم حمودي... المزيد...