القدس 40 عاما تحت الاحتلال .. فلنشعل قناديل صمودها

article placeholder

الصراع الديموغرافي بين العرب واليهود في مدينة القدس منذ مؤتمر بال 1897

لم يكن لليهود في مدينة القدس تواجد سكاني يذكر منذ قام الامبراطور الروماني تيتوس بتشتيت بقاياهم العام 70 م وحتي العهد العثماني، حيث لم يسجل في تاريخ القدس خلال ا... المزيد...
article placeholder

الصراع حول القـدس هل أبقى لنا ما نتـفاوض عليه !

هل نستسلم لإجراءات العزل والاحتواء والتهجير والاستيطان والأسر له والتهويد التي تمارس ضد المدينة المقدسة؟ هل نستكين للتنكر والتجاهل الدولي للحقوق العربية والإسلامية التي تمارس دون أي رادع؟ هل نقف مكتوفي الأيدي أمام استمرار هذا الاحتلال والظلم والقهر والحصار؟ ألم يحن الوقت أن نقف في وجه هذه الممارسات؟ / بقلم: نبيل حمودة ... المزيد...
article placeholder

من أجل إحياء الذكرى الأربعين لاحتلال القدس الشريف والأقصى المبارك

يصادف يوم الخامس من يونيو ذكرى مرور أربعين عاماً على احتلال الأقصى المبارك واستكمال سيطرة الكيان الصهيوني على القدس الشريف واغتصاب ما تبقى من أرض فلسطين التاريخية (الضفة الغربية) فضلاً عن احتلال الجولان السورية، وسيناء المصرية./ بقلم: علي الرشيد ... المزيد...
article placeholder

القضية الفلسطينية

هناك قراءات متعددة للقضية الفلسطينية . بعضها يركز على الجانب التاريخي، والآخر يذهب صوب البعد السياسي، وثالث يحلل العوامل الاقتصادية والجغرافية ... الأستاذ عيسى أشرقي يذهب إلى أساس القضية ويذكر بمجموعة من الأصول التربوية القرآنية التي يعتبر السكوت عنها تشويها لها وابتعادا عن الإصابة والحكمة. بقلم: عيسى أشرقي ... المزيد...

الجرح الفلسطيني (5/5) .. علوٌّ وقسوة

لا حدود لعلو اليهود ما دام يسندهم أهل الجحود من أدعياء النصرانية الذين يستبطنون الإلحاد والجور. عن هذا الجبروت اليهودي يحدثنا القرآن الكريم في سورة الإسراء (الآية 4): 'وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلُن علوا كبيرا'. هذا الاستكبار متجذر في الشخصية اليهودية التي تُلقَّن منذ نعومة أظافرها مبادئ العنصرية، وتجعل من بني إسرائيل شعب الله المختار.... المزيد...

الجرح الفلسطيني (4/5)…أبناء إسرائيل العاقون

يسمي القرآن الكريم هؤلاء القوم تسع مرات 'يهودا' وثلاثا وأربعين مرة 'أبناء إسرائيل'، بينما لا يذكر النصارى إلا خمس عشرة مرة. وتستخدم الآيات (78-82) من سورة المائدة تعابير حادة حين تصفهم. هل مرد ذلك إلى الظرفية التاريخية التي عرفت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم نزاعات بين المسلمين واليهود؟ أم إنه التاريخ الذي ساهم فيه اليهود بكل قوة؟ يسرد كتاب الله أسماء الأنبياء الذين بعثهم إلى اليهود كما يحكي خيانة الجاحدين من بني يعقوب الذين يناديهم المرة تلو المرة ببني إسرائيل (إسرائيل هو اسم يعقوب في التوراة والقرآن). فهم لم يترددوا في الافتراء على اللهبقصص سخيفة أولاها أنه سبحانه وتعالى صارع يعقوب في البرية، وأنه عز وجل غُلب في هذه المبارزة ... المزيد...

الجرح الفلسطيني (3/5) فلسطين، أسلمة التاريخ

حقا إن التحدي الصهيوني يفعل فعله في الواقع المعيش وفي نفسانية العرب المسلمين وغير المسلمين، لكننا إذا عزلناه وضخمناه متأثرين بهمومنا وآلامنا، أصبح عائقا يستحيل تجاوزه. أما إذا وضعناه في السياق التاريخي الإسلامي وقسناه بمقياس التاريخ الإسلامي فإنه يصبح مجرد هبة ريح عابرة.... المزيد...