المرأة في الفقه المنهاجي

كتاب “تنوير المؤمنات”

كتاب “تنوير المؤمنات” ألفه الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله عام 1993 بمدينة سلا، وصدر في طبعته الأولى عام 1996 عن مطبوعات الأفق بالمغرب، وفي طبعات أخرى بمصر ولبنان وفرنسا، ويقع في 757 صفحة مقسمة على جزأين، في مقدمة و10 فصول وخاتمة..... المزيد...
article placeholder

قضية المرأة المسلمة والتغيير الشامل: ما فعله فينا الاستعمار

ما فعله فينا الاستعمار من تخريب الديار وقتل الأنفس ونهب الثروات أمر هين وإصابة في الحواشي. لكن النكاية العظمى والمكر الماكر والداهية القاصمة هي إصابة الأجيال التي فتحت أعينها على النموذج المتفوق، ودربتها المدارس، وعلمتها الكتب، وتمثلت أمامها الحضارة الغازية في النساء الكاسيات العاريات، والمراقص والسنمات. وتمثلتها الثقافة الواردة، وابتلعتها، وشوهت فيها الفطرة، ومحت العقيدة، ودمرت الشخصية.... المزيد...
article placeholder

قضية المرأة المسلمة والتغيير الشامل: تحرير المرأة

كان عنوان الكتاب الذي خرج به قاسم أمين على المسلمين في مصر 'تحرير المرأة' سنة 1899. كتاب أحدث في زمنه زلزالا فكريا ورد فعل عنيفاً من جانب العلماء الفضلاء. ولقي من الجانب الآخر، من النساء المقهورات الرازحات تحت نير التضييق والجهل، المكتشفات لأضواء المدنية الغربية الجذابة، إقبالا. جعلنه لواءً يقاتلن تحته ويناضلن. فلما بلغ الإفساد التغريبي أشده، وبرزت الدعوة الإسلامية، مالت على التبرج وميوعة المرأة وتمييعها تشديدا معاكسا، مستندة في ذلك على أضيق التأويلات الفقهية وأعسر المذاهب في حق المرأة، حتى لم يبق للمؤمنات متنفس بين ميوعة أولئك وتشديد هؤلاء.... المزيد...
article placeholder

قضية المرأة المسلمة والتغيير الشامل: الدعاة على أبواب جهنم

روى الشيخان وأبو داود عن حذيفة قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني. فقلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير. فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: 'نعم'. قلت: فهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: 'نعم، وفيه دخَن'. قلت: وما دخنه؟ قال: 'قوم يستنون بغير سنتي، ويهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر'. فقلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: 'نعم، دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها'.... المزيد...
article placeholder

المؤمنات وطلب الكمال القلبي والعلمي: حب الله ورسوله

لا يتساكَن الإيمان المكتمل، الإيمان الذي له طَعم وحلاوة ومذاق، في قلب المومن مع الحسابات الصغيرة والضغائن الحقيرة والإحساسات المريرة من حقد، وحسد، وأنانية، وحب رئاسة، وحرص على الدنيا وهوىً في متاعها الفاني كما يتمتع اللاهون العابثون بأعمارهم. إنما يتساكن الإيمان المكتمل مع حب الخير للمسلمين، وللناس أجمعين، ولخلق الله عامة: 'لا يومن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه'. حديث نبـوي متفق عليه من طريق أنس بن مالك رضي الله عنه. كتاب 'تنوير المؤمنات'... المزيد...
article placeholder

قضية المرأة المسلمة والتغيير الشامل: الدرجة

نعم، المرأة المسلمة كانت مظلومة ولا تزال، هي زميلة الرجل المسلم في ما تعانيه أمس وهي سجينة أمية، واليوم وهي بين نار الدعوة التغريبية ورمضاء المخلفات الانحطاطية. ما من شكوى يبثها حال المرأة المسلمة ويلغط بها دعاة 'تحريرها' أمس واليوم إلا ولها نصيب كبير من الصحة: استعباد المدنية، والمعاملة المهينة للبدوية، والأمية الأبجدية، والجهل، والأجور البئيسة، واستغلال الصبيات في معامل تأكل من عرقهن البطون الحرامية، والتعدد الاعتسافي، والطلاق الجائر، وإكراه الفتيات على الزواج، والتحايل على نصيب المسلمات من الإرث. والقائمة طويلة.... المزيد...
article placeholder

المؤمنات وطلب الكمال القلبي والعلمي: محبة الآل والصَّحْبِ

هذه كانت محبة الصحابة رضي الله عنهم تُمتحن في ساحات القتال. لم تكن محبة عُذْرِيّةً لَفظية حالمة. فَلْتنظر فلانة من المومنات أين هي من أمثال أم عِمارة. فإن امتحنت نفسها فوجدت أنها لا تبذل في سبيل الله دعما للدعوة وفداء للحق حتى أبسط وسائل راحتها، فلتراجع الحساب، ولتدبر الحيلة لتفْطم نفسها عن أنانيتها، وَلْتستَعِنْ بأخواتها على ذلك الفطام. أين يباع حب الله ورسوله؟ وما ثمنه؟ وما القنوات القلبية الموصولة به؟ إن حبل المودة والمحبة يريده الله ورسوله رباطا ممتدا بين أجيال المومنين، موصولا من قلب لقلب إلى منبع النور. ... المزيد...
article placeholder

قضية المرأة المسلمة والتغيير الشامل: لا يجوز

تجد غالبا المتنطعين المانعين إما جامدين على تقليد مقالة تقادمت فتقدست وصارت سورا لا يتجاوز، وغمامة قاتمة تحجب ضوء شمس السنة النبوية. وإما قارئين للقرآن والحديث قراءة حرفية جزئية بعقلية سطحية تبسيطية تقسم العالم قسمين ساذجين: يجوز ولا يجوز. ويزعم أحدهم أنه باستطاعته واستطاعة كل من فك كلمات الكتب الستة أن يجتهد ويحكم في الحلال والحرام. ولا تجد عند مثل الجامد المقلد المنحاز للرأي الشاذ و'المجتهد' وليس معه ماعونُ الاجتهاد أية دراية بمراتب الأحكام من وجوب إلى استحباب، ومن حرمة إلى كراهة، ومن حسن إلى خلاف الأَوْلى.... المزيد...
article placeholder

المؤمنات وطلب الكمال القلبي والعلمي: صُحْبةُ من صَحِبَ ومحبة من أحب

هل هناك أفصح وأوضح في مشروعية الحب في الله من دعائه صلى الله عليه وسلم ربه أن يرزقه الله حب من ينفعه حبه عنده. هل فهم أحد مقاصد رسول الله صلى الله عليه وسلم كما فهمها الصحابة، وهذا أنس يرجو أن يلحقه الله بأبي بكر وعمر ببركة حبه لأبي بكر وعمر؟ هل جاءنا الدين من الأوراق والكتب، أم من قنوات القلوب المومنة: من أبوين ربيا على الإيمان، ومعلم صالح، وواعظ متقٍ، وعالم عامل، ونموذج حي ماثِلٍ يُحتذى حذوُه، ويقتدى به، ويُحبُّ؟... المزيد...