دعوة وتربية

article placeholder

اقتحام العقبة للألوسي رحمه الله

( وهديناه النجدين ) : أي طريقي الخير والشر كما أخرجه الحاكم وصححه والطبراني وغيرهما عن ابن مسعود، وأخرجه عبد بن حميد وابن جرير عن ابن عباس. وروي عن عكرمة والضحاك وآخرين، وأخرجه الطبراني عن أبي أمامة مرفوعا. والنجد مشهور في الطريق المرتفع... المزيد...
article placeholder

مشاهد الخائفين لاسيما عند الاحتضار

الخوف من الله هو دأب المتقين من عباد الله الصالحين، فهم الذين{إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادنهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون} وهم الذين {يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا فقنا عذاب النار} ... المزيد...
article placeholder

اتباع السنة المحمدية بدقة وعناية

عن العرباض بن سارية ( قال: وعظنا رسول الله ( موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون، فقلنا: يارسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا فقال: ' أوصيكم بتقوى الله والعمل والسمع والطاعة، وإن تأمر عليكم عبد حبشي مجدع الأطراف؛ فإن من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار'... المزيد...
article placeholder

أهمية الصحبة وأثرها ودورها؟

أخي الكريم .. رعاك الله ووفقك لما يحبه ويرضاه، لا أكون مبالغا إذا قلت إن 'الصحبة' من المؤثرات الأساسية والمهمة في تكوين الشخصية ورسم معالم الطريق.. فإن كانت صحبة أخيار أفاضت على الأصحاب كل خير، وإن كانت صحبة أشرار- والعياذ بالله تعالى- فمن المحتوم أنها ستترك بصمات الشر في حياة هؤلاء جميعا... المزيد...
article placeholder

مهالك الغرور

(...)وفرقة أخرى اغتروا بالصوم، وربما صاموا الدهر أو صاموا الأيام الشريفة وهم فيها لايحفظون ألسنتهم عن الغيبة وخواطرهم عن الرياء وبطونهم عن الحرام عند الإفطار، وألسنتهم عن الهذيان بأنواع الفضول طول النهار، وهو مع ذلك يظن بنفسه الخير فيهمل الفرائض ويطلب النفل ثم لايقوم بحقه، وذلك غاية الغرور... المزيد...
article placeholder

السلوك إلى الله عز وجل

السلوك إلى الله عز وجل، والسير إليه، عمل منصوص في الكتاب والسنة، كان الصحابة رضي الله عنهم أعلم الناس به. كان معنى القصد إلى قرب الله عز وجل بالتعبد، ومعنى طلب الحظوة عنده والزلفى لديه بالأعمال الصالحة علما مستقرا عندهم. قال شيخ الاسلام ابن تيمية: 'كان جميع الصحابة يعلمون السلوك بدلالة الكتاب والسنة والتبليغ عن الرسول، لا يحتاجون في ذلك إلى فقهاء الصحابة'.... المزيد...