دعوة وتربية

تطبيق الشريعة (3): وازعا القرآن والسلطان

في المجتمع الإسلامي المُعافَى يَنْشَطُ وازع القرآن، ويرتبط المسلمون برباط البِر والتقوى، ويتعطل أو يكاد وازع الزجر والحد والعقاب. لما بويع أبو بكر رضي الله عنه بالخلافة عيَّن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاضيا. فلبث سنة لا يتقاضى إليه أحد. عرف المسلمون حدود الله فما تعدَّوْها. وقدَّروا نعمة الإيمان حق قدرها فصانوها بالعِفَّة. وعرفوا ميل النفوس إلى الشهوة، فاحترزوا من الهوَى والشيطان أن يغرياهم. ما تشتهيه الأنفس من متاع الدنيا وزينتها ولذتها نهْبٌ مُقَسَّم مُباحٌ في شرع 'الحرية' الدوابية. لا حد لحقك في النهب إلا ما يرسمه القانون وتزجر عنه العقوبة. لا حلال ولا حرام ولا إثمَ إلا ما منع غيرَكَ من المشاركة الديموقراطية في نهب اللذات.... المزيد...
article placeholder

الـربـانيـة… أمـــل الأمـة القـادم

لا غنى لأبناء الحركة الإسلامية عن توحيد تربوي يطهر الأنفاس ويطرد الوسواس الخناس. ما لم تشرب هذه القوافل الملبية من حوض الصحبة الممتد الموصول بالحوض الأعظم فإن لها لجوعة وعطشا لا حد لهما. / بقلم: د. المصطفى مسالي ... المزيد...

الدعوة والدولة 1/6: افترق القرآن والسلطان

آية 'إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتومنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا' دليل على أن الرسالة النبوية رسالة إيمان بالله تعالى، رسالة انحياش إليه عز وجل، رسالةُ تسبيح لجلاله، رسالة عبودية للخالق الرزاق المحيي المميت الباعث الديان رب الجنة والنار. له الأسماء الحسنى، وله الحاكمية والطاعة. في عهد النبوة كانت الدعوة والدولة قضية واحدة، فكان من مقتضيات نشر الدعوة أن ينتظم المسلمون في أمور عباداتهم ومعاملاتهم ومعاشهم وجهادهم حول مُطاع واحد.... المزيد...

محمد رسول الله

انتمى الصحابة إلى هذا الجناب الكريم والتفوا حوله وأحبوه بمحبة الله فكانوا أفضل جيل وخير أمة. ووصانا صلى الله عليه وسلم بالثقلين من بعده : كتاب الله وعترته أهل بيته، وفتح لنا باب الفقه حين دلنا أن سلمان من أهل بيته لتتجه محبتنا للنسبين، نسب فاطمة والعباس وعقيل وجعفر، ونسب الإحسان وهو النسب الروحي وعليه مدار الصحبة. إن الله تعالى أرسل المرسلين وجعل خاتمهم سيدنا محمدا بن عبد الله فجمع فيه الهدى وجمع له أسباب كمال التابع في محبته وطاعته بنص القرآن الكريم. فمن صحبه صلى الله عليه وسلم وأحبه وفني في محبته صعد إلى الدرجات العلى، ومن لم يدرك زمانه احتاج لتربية شيخ يرقي روحانيته لتتصل بذلك المقام السامي.... المزيد...

محبة رسول الله هي العروة الوثقى

اللهم صل وسلم تسليما كثيرا على محمد وآله وصحبه الذي جعلت طاعته من طاعتك، ومعصيته والتولي عنه كفرا، وبيعته من بيعتك، ومحبته من محبتك، عبدك ونبيك ورسولك ومصطفاك من خلقك، العروة الوثقى وثوق كتابك الذي أنزلت، الحبل الممدود بينك وبين أحبابك وأصفيائك وأوليائك، سندا متصلا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه الترمذي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: 'أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني لحب الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي'.... المزيد...