في ظلال القرآن

الدعوة والدولة 1/6: افترق القرآن والسلطان

آية 'إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتومنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا' دليل على أن الرسالة النبوية رسالة إيمان بالله تعالى، رسالة انحياش إليه عز وجل، رسالةُ تسبيح لجلاله، رسالة عبودية للخالق الرزاق المحيي المميت الباعث الديان رب الجنة والنار. له الأسماء الحسنى، وله الحاكمية والطاعة. في عهد النبوة كانت الدعوة والدولة قضية واحدة، فكان من مقتضيات نشر الدعوة أن ينتظم المسلمون في أمور عباداتهم ومعاملاتهم ومعاشهم وجهادهم حول مُطاع واحد.... المزيد...
article placeholder

في اقتباس المروءة من معاني القرآن العظيم دون ألفاظه

المروءة...في قول الله عز وجل: (إن الله يامر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون)ذ. عبد المالك الثعالبي ... المزيد...
article placeholder

من وحي وقفات تكريم القرآن

عرفت العديد من الأقطار الإسلامية، يوم الجمعة 18 ربيع الثاني 1426 الموافق لـ27 ماي 2005، تظاهرات ومسيرات تنديدية، بالفعلة الشنعاء التي ارتكبها بعض المحققين والحراس في معتقل غوانتنامو، والمتمثلة في العبث بالقرآن الكريم ومحاولة تدنيسه برميه في المرحاض! محمد منار ... المزيد...

بإزاء القرآن

إن ارتفعنا بإزاء القرآن وقارنا بأهل القرآن يبدو لنا المسلمون الذين عانوا من بعدهم ما عانوا واجمين تحت ظلة أظلمها ذهاب الشورى، وكدرها انعدام العدل، وسودها استتار أهل الإحسان وهروبهم من الميدان. لكن مقلدة العصر الذين لا ترقى بهم الهمم إلى الاقتباس المباشر من كتاب الله وسنة رسوله، والذين يجعلون بينهم وبين منبع الهدى ومبعث النور رجالا كان لهم في زمانهم غناء رغم البلاء، تختلط عليهم المجالات، وتتفرع بهم السبل، فلا يكادون يهتدون سبيلا، تائهين بين مفاهيم العصر المادية، ملفقين منها ومن اجتهادات مضت... المزيد...
article placeholder

تذكرة وتجربة في حفظ القرآن الكريم (1/2)

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: 'يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها' رواه أبو داود والترمذي. ذ. عبد الحفيظ سني ... المزيد...
article placeholder

التواضع في القرآن والحديث

(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )... المزيد...
article placeholder

عظماء المقرئين ومستقبل التغني بالقرآن

التغني ليس هو الغناء وان كان لهما أصل واحد وأصل موسيقى واحد.. والقارئ أو 'المقرئ' العظيم هو الذي يتغنى بالقرآن الكريم فيجيد التغني مستوفياً أصوله. وقد استمعت مصر في خمسين عاماً أو أكثر إلى عدد من أعظم المقرئين خدموا القرآن فاحسنوا خدمته.. ولكن ماذا عن مستقبل المقرئين ومستقبل التغني في عالمنا المتطور المتغير الراكض إلى مشارف القرن الواحد والعشرين؟! سئل القارئ الكبير الشيخ محمد رفعت بعد ليلة أحياها متغنياً بالقرآن الكريم كمال النجمي... المزيد...