في ظلال القرآن

article placeholder

الشورى بين السياق القرآني وتاريخ المسلمين (1)

يقول الله عز وجل: 'فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا، وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون، والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون، والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم، ومما رزقناهم ينفقون، والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون'. ... المزيد...
article placeholder

قراءة القرآن وتدبره

نتعرف اليوم على صحابي جليل نتخذه قدوة في تدبر القرآن الكريم هو عويمر بن مالك، وكنيته أبو الدرداء رضي الله عنه وأرضاه وهو صحابي فذ. 'حكيم أمتي أبو الدرداء' كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم... خطب في الناس قائلا: إني خائف يوم ينادي مناد فأقول لبيك رب، فيقول أما علمت؟ فأقول بلى. فيقال كيف عملت في ما علمت؟ فتأتي كل آية في كتاب الله زاجرة وآمرة تسألني فريضتها، فتشهد علي الآمرة بأني لم أفعل، وتشهد علي الزاجرة بأني لم أنته أو أترك. فأعوذ بالله من قلب لا يخشع، ومن عمل لا ينفع ومن صوت لا يسمع، وأعوذ بالله من دعاء لا يجاب...... المزيد...
article placeholder

الرافعي وقضية الإعجاز في القرآن الكريم

يعد الأديب العالم والناقد المتذوق الرافعي واحدا من أفذاذ العلماء العرب والمسلمين في عصرنا الحديث الذين أسهموا بقسط وافر من الدراسات الأدبية والنقدية التي قامت حول قضية الإعجاز في القرآن الكريم.... المزيد...
article placeholder

المفتاح القرآني

فتح الله بالقرآن قلوبا غلفا وعقولا كانت في جاهليتها في كن عن الهداية، ووضع رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجيل المبارك الذي عاش في كنفه إصرهم والأغلال التي كانت عليهم. كذلك بالقرآن يعيد الله ثاني الخلق المسلم كما بدأ أوله وكذلك بمنهاجه صلى الله عليه وسلم يضع عنا وعن كل جيل يهتدي بهدي الوحي والنبوة ركام الذهنيات والعادات والأنانيات التي تغم النفوس والعقول وتحجبها عن نور الوحي.... المزيد...

تطبيق الشريعة (3): وازعا القرآن والسلطان

في المجتمع الإسلامي المُعافَى يَنْشَطُ وازع القرآن، ويرتبط المسلمون برباط البِر والتقوى، ويتعطل أو يكاد وازع الزجر والحد والعقاب. لما بويع أبو بكر رضي الله عنه بالخلافة عيَّن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاضيا. فلبث سنة لا يتقاضى إليه أحد. عرف المسلمون حدود الله فما تعدَّوْها. وقدَّروا نعمة الإيمان حق قدرها فصانوها بالعِفَّة. وعرفوا ميل النفوس إلى الشهوة، فاحترزوا من الهوَى والشيطان أن يغرياهم. ما تشتهيه الأنفس من متاع الدنيا وزينتها ولذتها نهْبٌ مُقَسَّم مُباحٌ في شرع 'الحرية' الدوابية. لا حد لحقك في النهب إلا ما يرسمه القانون وتزجر عنه العقوبة. لا حلال ولا حرام ولا إثمَ إلا ما منع غيرَكَ من المشاركة الديموقراطية في نهب اللذات.... المزيد...

الدعوة والدولة 1/6: افترق القرآن والسلطان

آية 'إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتومنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا' دليل على أن الرسالة النبوية رسالة إيمان بالله تعالى، رسالة انحياش إليه عز وجل، رسالةُ تسبيح لجلاله، رسالة عبودية للخالق الرزاق المحيي المميت الباعث الديان رب الجنة والنار. له الأسماء الحسنى، وله الحاكمية والطاعة. في عهد النبوة كانت الدعوة والدولة قضية واحدة، فكان من مقتضيات نشر الدعوة أن ينتظم المسلمون في أمور عباداتهم ومعاملاتهم ومعاشهم وجهادهم حول مُطاع واحد.... المزيد...