عبد الخالق برزيزوي

article placeholder

قوة الجماعة .. وسؤال المرحلة.

قوة الجماعة هي توبة قذفها الله في قلب رجل وعناية خصه بها..قوة الجماعة هي أوبة وتوبة واتباع وصحبة .. قوة الجماعة هي قيادة ربانية مؤمنة مدركة لواقعها وحيثياته وواعية بمطلبها وأولوياته.. قوة الجماعة هي كلمة حق صدعت بها وهي ما زالت في جنينيتها بل في قلب رجل علم فلزم وعزم فتوكل .. قوة الجماعة هي دعوة رفعتها فلبى الناس وتنادوا أن هلموا إلى داع الله .. قوة الجماعة هي موقف واختيار وثبات على المبدأ واستمرار.. وهي صبر وتحمل وتؤدة .. وبذل للمال والمهج وتضحية.. قوة الجماعة هي وحدة منهاج ووحدة تصور والتفاف على القيادة في غير إمعية ولا تهور.. قوة الجماعة تتمثل في سعيها إلى جبر ما انكسر بعد الخلافة الراشدة ومحاولتها جمع ما افترق و فتل ما انتقض من عرى الإسلام.. بقلم: عبد الخالق برزيزوي... المزيد...
article placeholder

إنا أو إياكم لعلى هدى.. !

ناصية الحقيقة بين أيدينا جميعا مجتمعين، وهي متمنعة وممنوعة علينا ونحن على هذا الحال من النفور والتدابر.. الحقيقة ليس لها موطن إلا في انجماع أهل الغيرة وأهل الصدق والإرادة على خدمة الصالح العام.. الحقيقة عنوانها منقوش دائما على مائدة الحوار والتواصل البناء والمسؤول، ومن يبتغي للحقيقة موطنا غير هذا فانه لا شك يعبث، ويا ليته يعبث برخيص وهين بل بمصير أمة فهل بعد هذا من غال !؟ عبد الخالق برزيزوي... المزيد...
article placeholder

تحدي التغيير

نداء آخر ودعوة أخرى تأتي ضمن سلسلة من الدعوات التي ما فتئت جماعة العدل والإحسان توجهها إلى المجتمع السياسي والمدني، نداء ودعوة إلى الحوار والالتقاء والتقارب.. دعوة إلى ردم الهوة التي تفصل أبناء الوطن الواحد، دعوة إلى لم الشتات وتوحيد الجهود من أجل مغرب جديد ، مغرب تسوده العدالة والمساواة ، مغرب قوي بأبنائه وبناته، عزيز برجاله ونسائه ، ظاهر بالحق والعلم ، وما ذلك على الله بعزيز... هذا ما لمسته في الدعوة الأخيرة التي وجهتها جماعة العدل والإحسان من خلال المقال الذي وقعه الناطق الرسمي باسمها الأستاذ فتح الله أرسلان في العدد 124 من أسبوعية الأيام... ذ.عبد الخالق برزيزوي ... المزيد...
article placeholder

لا شيء بعد العراق ..!

أتجرأ وأقول بأن 'العصر الأمريكي ' أخذ في التراجع والتقلص والانحصار منذ مدة ، أمريكا التي جابت العالم غازية ومحاربة ومستعمرة وفارضة سلطتها ونفوذها على كل الكرة الأرضية .. هذا الكيان الذي أصبح أسلوبه ومنطقه في تدبير شؤون العالم مرفوضا حتى من أبنائه.. آن أوان أفوله... المزيد...
article placeholder

هذه هي منحة العدل والإحسان لنسائها ..!

هذه هي منحة العدل والإحسان لنسائها، علمتهن كيف يبنين جسور التواصل والحوار مع من يقاطعهن، علمتهن كيف يصلن من يرفض أي صلة بهن وبما يمثلن ، علمتهن كيف يصبرن على استخفاف وتجاهل وعدم اعتبار الآخر لهن ولعملهن ومجهودهن..!... المزيد...