رشيد الوهابي

article placeholder

دعم العدل والإحسان للثورات العربية.. غنم سياسي أم وفاء للمبادئ

كانت جماعة العدل والإحسان من أوائل المناصرين للثورات العربية والمنخرطين في الحراك المغربي، ولم تتوان لحظة عن ذلك خطابا وممارسة. وقد جر عليها ذلك عواصف كلامية من المُغْرِضين والمُضَلَّلِين، كان آخرها مع الدعم والنصرة للشعب السوري الصامد أمام الآلة القمعية لبشار ونظامه. من هنا حق لنا التساؤل، هل دعم العدل والإحسان للشعوب المنتفضة ضد الاستبداد غنم سياسي أم وفاء للمبادئ؟ أو بعبارة أوضح هل تفعل ذلك انتهازا للفرص أم انتصارا لحق الشعوب العربية في الحرية والكرامة والعدل، وفي مقدمتها الشعب السوري المنتفض لأكثر من عام والشعب الفلسطيني المنتفض زمانا؟... المزيد...