مصطفى حسيني

مدير السجن المركزي بالقنيطرة يقود أعمالا إرهابية ضد المعتقلين السياسيين

إن ما يجري في السجن المركزي من إجهاز غير مشروع على حقوق ومكتسبات المعتقلين السياسيين التي استفادوا منها لأزيد من عقدين من الزمن هو تعسف واعتداء دفع بكل المعتقلين السياسيين إلى خوض احتجاجات وإضرابات عن الطعام قصد استرجاع حقوقهم الإنسانية رغم ما قد ينجم عنها من أضرار على أحوالهم الصحية المتردية أصلا، لذا أناشد كل الفضلاء والمنظمات الحقوقية والإنسانية والهيآت السياسية والجهات المسؤولة أن تتدخل لوضع حد لهذا النزيف وإرجاع الأمور إلى نصابها، ونأمل أن يكون ما حدث مجرد خطأ محلي يستدرك عاجلا، فسياسة خلط الأوراق، وسلوك طريق الاعتداء والإرهاب في حقنا لن يساهم إلا في تشويه سمعة المغرب والكشف عن زيف شعارات حقوق الإنسان ودولة الحق والقانون التي تردد هنا وهناك ... المزيد...