أنس مزور

في استجواب ذ. فتح الله أرٍسلان مع جريدة الأيام وأننا نحن من يتعرض لعنف الدولة وإرهابها

إن متابعة قيادي بالجماعة ليست بالأمر الجديد علينا، فقبل الأستاذ عبادي، حوكم الأستاذ عيسى أشرقي، والأستاذ عمر أمكاسو، ومن قبل اعتقل مجلس الإرشاد بكامله وحوكمنا آنذاك، والمرشد قضى جل حياته الدعوية إما خلف القضبان أو رهن الإقامة الجبرية، وكل هذا لم يوقف حركة الجماعة، ولا أرهب أعضاءها، ولا فصل القيادة عن باقي الأعضاء. ..ليطمئن كل محبي ومناصري العدل والإحسان وليعلم الجميع أن النيل من قيادة الجماعة لن يوقف زحفنا نحو تحقيق العدل والإحسان والرفق والرحمة بالأمة. ... و الحمد لله أن الكل أصبح مقتنعا بأننا لسنا دعاة عنف، وأن الإرهاب ليس مبدأنا ولا أسلوبنا، رغم ما روج، ويروج ضدنا من أباطيل وإشاعات، وأننا نحن من يتعرض لعنف الدولة وإرهابها. عن أسبوعية 'الأيام' ... المزيد...
article placeholder

في استجواب ذ. فتح الله أرٍسلان مع جريدة الأيام إن متابعة قيادي بالجماعة ليست بالأمر الجديد علينا

إن متابعة قيادي بالجماعة ليست بالأمر الجديد علينا، فقبل الأستاذ عبادي، حوكم الأستاذ عيسى أشرقي، والأستاذ عمر أمكاسو، ومن قبل اعتقل مجلس الإرشاد بكامله وحوكمنا آنذاك، والمرشد قضى جل حياته الدعوية إما خلف القضبان أو رهن الإقامة الجبرية، وكل هذا لم يوقف حركة الجماعة، ولا أرهب أعضاءها، ولا فصل القيادة عن باقي الأعضاء. ..ليطمئن كل محبي ومناصري العدل والإحسان وليعلم الجميع أن النيل من قيادة الجماعة لن يوقف زحفنا نحو تحقيق العدل والإحسان والرفق والرحمة بالأمة. ... و الحمد لله أن الكل أصبح مقتنعا بأننا لسنا دعاة عنف، وأن الإرهاب ليس مبدأنا ولا أسلوبنا، رغم ما روج، ويروج ضدنا من أباطيل وإشاعات، وأننا نحن من يتعرض لعنف الدولة وإرهابها. عن أسبوعية 'الأيام' ... المزيد...
article placeholder

الأستاذ عبد الواحد المتوكل الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في حوار مع جريدة ‘الأيام حول الانتخابات: (12/09/2002)

نحن نعتقد أن هناك أطرافا وعقليات لازالت هي المتحكمة في الأوضاع، ولازالت تصر على أن يبقى هذا البلد على ما كان عليه. الإخوة في حركة التوحيد والإصلاح يتوفرون على موقف واجتهاد خاص بهم لا نوافقهم عليه، وهم بأنفسهم يصرحون بكونهم لا يريدون مشاركة واسعة، لأنهم أدركوا أن الظروف المحلية والدولية غير مهيأة لمشاركة الحركة الإسلامية. إننا نخشى أن يتكرر سيناريو الجزائر، لأنه لو كانت، حقيقة، هناك ضمانات حقيقية لنـزاهة الانتخابات، وشاركنا فيها، فإننا مقتنعون بأن النتائج ستكون هامة جدا، وإذا حصل هذا، فسيكون الباب مفتوحا لتدخل أطراف أجنبية. ونحن نريد أن نجنب البلد هذا الأمر. إننا لا نزعم أننا وحدنا قادرون على إخراج البلد من أزماته، نحن واعون بحجم الفساد وعمق الأزمة، لذلك قلنا إننا نريد أن نكون طرفا، وليس الطرف الأوحد، لنساهم مع آخرين ونتعاون معهم من أجل إنقاذ بلادنا. المشاركة ضعيفة، ولا يمكنها أن تكون سوى ضعيفة، ورغم هذه الإجراءات الجديدة ورغم الأموال التي رصدت لذلك، ورغم كل شيء فأعتقد أن المشاركة في الانتخابات الحالية ستكون أيضا ضعيفة. إن الشعب أصلا مقاطع ولا يحتاج إلى دعوة للمقاطعة. لا نريد أن يسجل علينا، وخاصة في هذا الظرف، أننا ساهمنا في تغليط الشعب وخداعه. تجدون تفاصيل ذلك في الحوار الذي أجرته جريدة 'الأيام' العدد 51 مع الأخ الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان ذ. عبد الواحد المتوكل.... المزيد...
article placeholder

الأمين العام للدائرة السياسية للعدل والإحسان بعد الإعلان عن مجلسها القطري ما زلنا مقتنعين بفكرة الميثاق الإسلامي وسنستمر في تبيان أهميتها

إننا لا نمارس السياسة السياسوية، أو نتحدث أو نتحرك بدافع السياسة أو التنافس على مكاسب عاجلة. وأبرأ إلى الله أن يكون القصد من هذا الكلام تزكية النفس أو التطاول على الغير إنما تحركنا مبادئ الإسلام الحنيف، ونتحدث بنفس تغييري إصلاحي بمعناه القرآني، وبدافع الإشفاق والخوف أن تستفحل مآسينا وأزماتنا، ويدرك بلدنا ما أدرك بلادا أخرى من الويلات والأرزاء، اشتدت معها معاناة الناس، وعادت تلك البلاد القهقرى لا ندري كم سنة.... المزيد...