عبد القادر فرطوطي

ورَجُلٌ قَلْبُه مُعَلَّقٌ بالمساجد

كان المسجد -وما يزال- الأساسَ وحجرَ الزاوية في تكامل الشخصية المؤمنة، والجامع في شبكة مؤسسات الدعوة والتواصل، ومن على منابرها كان الصحابة رضوان ربي عليهم، يبثون سراياهم... المزيد...

التربية النبوية المتوازنة وآثرها في درء المفاسد وجلب المصالح (2)

كان من فائق عناية الله سبحانه وتعالى بنبيه الكريم قبل الهجرة إلى المدينة وبعد معجزة الإسراء والمعراج المسلية للمقام الشريف، والمخففة عنه ما لقيه في مكة والطائف... المزيد...

التربية النبوية المتوازنة وأثرها في درء المفاسد وجلب المصالح (1)

دعا النبي صلى الله عليه وسلم أهل مكة؛ عندما أعرضوا عن دعوته وحاصروه؛ إلى أن يخلوا بينه وبين الناس، ولكنهم لم يفعلوا، لأنهم يعرفون قوة حجته وجاذبيته وتأثيراته على قلوب الناس وعقولهم،... المزيد...

طلع البدر فعم البشر والسلام قلوب العباد وأرض الله

لم يتأفف منهم أحد على ما خلفه وراءه من حطام الدنيا، ولا تضجر مما لاقاه من عناء السفر وحر الشمس ولهيب الرمل، ولا من وحشة الطريق بسباعها وضباعها وعقاربها وجميع هوامها ولصوصها وقطاع طرقها، بل كان طيف الحبيب يحثهم على المسير فالموعد هناك.... المزيد...

الخطاب بين قبضة الاستبداد وخدمة المستضعف

تتعدد التحديات والعوائق التي تعترض طريق بناء المشترك الإنساني، وتتأرجح بين الذاتي والموضوعي والداخلي والخارجي، ولعل أهمها إشكالية الطبيعة الإنسانية بين الفكر والواقع،... المزيد...

“يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا”

لا شيء أغلى وأثمن في حياة المرء يندم عليه ندما شديدا من ندمه على تفريطه فيمن يدله على الله، بدءا بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، ثم أمنائه وورثته من بعده كبر شأنهم أم صغر، عرفوا أم لم يعرفوا.... المزيد...