قالت الناشطة والمناضلة الحقوقية السعدية الوالوس “صفقة القرن تهم العرب جميعا وتهمنا نحن أيضا، نحن ضد هذه الاتفاقيات التي تتم على حساب الفلسطينيين، والشعب خرج في مسيرة يوم الأحد 23 يونيو 2019 بالعاصمة الرباط ليقول: لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، فهو خيانة كبرى، واليوم إما أن نكون مع القضية الفلسطينية أو ضدها، فليس هناك مجال للتفرج والسلبية”.

وأعلنت، في تصريح لموقع الجماعة من وسط المسيرة التي نظمت تحت شعار “من أجل فلسطين؛ ضد صفقة العار وورشة الخيانة”، على خلفية بدء الإجراءات الفعلية لتنزيل “صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتوطين الصهاينة على أرض فلسطين، بتنظيم مؤتمر البحرين يومي 25 و26 يونيو الجاري، بدعوة من أمريكا والصهاينة ودعم ومشاركة دول عربية عدة، أن “هناك أطرافا تعمل لأجل تمرير الصفقة، هي بالأساس الصهاينة والأمريكان والعرب الذين باعوا دمهم وذمتهم بشكل رسمي علني، والذي يفصل في هذا الأمر هو رد فعلنا نحن الشعوب، الذين يجب أن نحارب ضد هذه الصفقة ومثيلاتها”.

وثمنت عضو حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) تنظيم مثل هاته المسيرات لما تقدمه من مساندة نفسية وضغط شعبي على الحكومات، واعتبرت أن المطلوب “أكثر من ذلك وهو مقاطعة الكيان الصهيوني”، فـ”أول خطوة ينبغي أن نقوم بها هي أن ننظف بيوتنا، فلا يدخلها منتوج صهيوني، وعلينا أن نحرص على معرفة مصدر ما يدخل إلى بيوتنا ولمن نعطي أموالنا، مهما كان المنتوج رخيصا” تقول الوالوس، وتضيف “أؤكد أن الدور الرئيسي منوط بالشعوب التي يجب أن تظهر مقاطعتها، فهذا مؤشر على الإرادة الشعبية التي إن اتحدت ستدفع الحكام إلى أخذها بعين الاعتبار، ثم بعد ذلك نناقش أساليب أخرى تدعم القضية”.

طالع أيضا  ندوة صحفية تسلط الضوء على مسيرة الأحد الرافضة لصفقة القرن وللمشاركة في ورشة البحرين