التأمت الفصائل الفلسطينية في مؤتمر وطني مساء أمس الثلاثاء 25 يونيو 2019 موازاة مع انطلاق فعاليات ورشة البحرين، معلنة بإجماع رفضها القاطع للمؤتمر المنعقد في العاصمة المنامة، الذي يهدف إلى تطبيق الشق الاقتصادي من خطة “صفقة القرن” الساعية إلى تصفية القضية الفلسطينية مقابل استثمارات في الدول العربية، ولكل مخرجاته.

وأكد قادة الفصائل، في كلمات ألقوها خلال المؤتمر الذي عقد تحت شعار “معا وسويا حتى التحرير والعودة”، أن الشعب الفلسطيني يعيش اليوم لحظة تاريخية فاصلة، وأنهم موحدون في مواجهتها.

وشددوا على كون فلسطين ليست للبيع، رافضين كل الصفقات والمؤتمرات التي تبحث في تكريس المحتل على الأرض الفلسطينية.

وأعلن المشاركون صدمتهم من التخاذل البحريني وبعض الدول العربية التي استجابت لدعوة الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدين أن فلسطين ستظل قضية العرب المركزية حتى لو خذلها البعض.

واعتبروا أن المشاركة العربية في ورشة البحرين خيانة واضحة وصريحة وتتساوق مع الأهداف الأمريكية والصهيونية.

وواجهت قوات الاحتلال الإسرائيلي مظاهرات جماهيرية تنديدية بمؤتمر البحرين شهدتها أنحاء متفرقة في الضفة الغربية بالعنف الشديد؛ حيث اندلعت مواجهات منذ صباح أمس الثلاثاء، أسفرت، إلى حدود صباح اليوم الأربعاء، عن اعتقال 17 مواطنا، وإصابة مواطن دهسا و20 آخرين بالرصاص المطاطي.

وداهمت قوات الاحتلال عدة منازل ومحال تجارية بعد تفجير أبوابها وعاثوا بداخلها خرابا في مناطق مختلفة.

وأصيب 12 فلسطينيًّا، أمس الثلاثاء، بجراح متفاوتة، 3 منهم جراء إطلاق قوات الاحتلال الصهيوني النار عليهم و9 بالقنابل الغازية، شرق بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة.

وأعلنت سلطات الاحتلال أمس الثلاثاء، وقف تزويد محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بالوقود حتى إشعار آخر.

وصباح اليوم الأربعاء، 26 يونيو، هاجمت قوات البحرية الصهيونية قارب صيد فلسطيني واعتقلت صيادَين وأطلقت قذائف تجاه بحر رفح، بعد أن أصابت أمس صيادا واعتقلت آخر، ليتم الإفراج عنهم في وقت لاحق اليوم.

طالع أيضا  مطالب فرنسية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية

وجنحت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم أيضا، إلى هدم محطة لتعبئة الغاز قيد الإنشاء في بلدة عناتا شمال شرق مدينة القدس، وبركسين ومغسلة سيارات عند المدخل الشرقي لبلدة دير بلوط غرب سلفيت.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.