أجملت الأستاذة مليكة مجتهد، عضو المكتب الوطني للهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة، الأسباب التي دفعتها، إلى جانب بقية حرائر هذا البلد، لحضور مسيرة يوم الأحد 23 يونيو 2019 بالعاصمة الرباط فيما يلي: “لنعبر عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني ومع المرأة الفلسطينية، ولندين صفقة القرن المشؤومة التي يراد من خلالها القضاء على القضية الفلسطينية والإجهاز عليها، وكذا مؤتمر البحرين أو ما يسمى بـ”مؤتمر السلام والازدهار” وما هو بمؤتمر سلام ولا ازدهار بل هو مؤتمر الدمار والخراب للقضية الفلسطينية”.

وأكدت مجتهد، في تصريح خصت به موقع الجماعة.نت، موقف الشعب المغربي من “ورشة المنامة” المزمع تنظيمها بالعاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26 يونيو الجاري بدعم دول عربية مطبعة ومشاركة أخرى منها المغرب، “رفضنا المطلق لهذا المؤتمر، وإذا كانت بعض وسائل الإعلام قد روجت لمشاركة المغرب الرسمية فيه، فالشعب المغربي خرج اليوم ليعبر بنفسه عن إرادته وعن رفضه لهذه المشاركة، وليؤكد إباءه وتبنيه لمطالب الشعب الفلسطيني جملة وتفصيلا، رافضا أن يتحدث أحد نيابة عنه”.

وثمنت عضو المكتب الوطني للقطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان “حضور المرأة المغربية القوي والفعال”، والذي ينبئ عن “دعمها للقضية الفلسطينية ككل والمرأة الفلسطينية خاصة التي تعاني الظلم مرتين؛ مرة بتسليطه عليها مباشرة وهي تدافع عن وطنها ومقدساتها قتلا وسجنا وتشريدا وتعذيبا.. وأخرى بتسليطه على أقربائها وما ينتج عن ذلك من معاناة، فهي بنت الشهيد وأخت السجين وأم المصاب..”، وعن “رفضها لتمرير صفقة الخزي والعار، وعرض القضية الفلسطينية للبيع والشراء، وإدانتها الأنظمة العربية سواء الصامتة منها أو المشاركة في هذا المؤتمر”.

طالع أيضا  هيآت مغربية تدعو لوقفة شعبية ضد مؤامرة "صفقة القرن" أمام البرلمان يوم الجمعة المقبل