وأخيرا تكشفت الخبيئة على الخيانة المتوقعة، فقد أعلنت الدولة المغربية رسميا مشاركتها في أعمال “مؤتمر البحرين” الذي تبدأ أشغاله اليوم الثلاثاء 25 يونيو وتمتد على يومين في العاصمة المنامة، والذي يدخل ضمن الاستعداد الجاري لتنفيذ خطة “صفقة القرن” بقيادة أمريكية صهيونية واحتضان ومشاركة ودعم دول عربية عدة.

وأخبرت وزارة الخارجية المغربية، الإثنين 24 يونيو 2019، أنه “بدعوة من حكومتي مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية، يشارك إطار من وزارة الاقتصاد والمالية بالمملكة المغربية في أشغال “الورشة حول السلام والازدهار” التي تحتضنها العاصمة البحرينية المنامة”.

وكان قد سبق هذا الإعلان الرسمي الذي تقدم المشاركة الفعلية بيوم واحد، أخبار راجت في الإعلام العبري والأمريكي بمشاركة المغرب في الورشة المذكورة، ما دفع الهيئات المغربية المناصرة للقضية الفلسطينية والمناهضة للتطبيع إلى تنظيم مسيرة شعبية يوم الأحد 23 يونيو، شارك فيها إلى جانب قيادات سياسية وحقوقية تمثل جميع أطياف الشعب آلاف المواطنين المغاربة، الذين أجمعوا على رفض الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، أو ما بات يعرف بـ”صفقة القرن”، والتنديد بورشة المنامة كمحطة من محطات التهييء لها.

واعتبر فاعلون أن “ورشة المنامة” ومن ورائها “صفقة القرن” “مؤامرة.. يراد لها أن تصفي القضية الفلسطينية وتتنكر لحق عودة الملايين من اللاجئين الفلسطينيين”، وأنها “خيانة لقضية الشعب الفلسطيني، وكل من يشارك فيها هو خائن، وهو بالتالي يساهم في التآمر على الشعب الفلسطيني ويساهم في تصفية القضية”.

ورفضوا “انبطاح الحاكمين الذين انخرطوا في مشروع المحتل الصهيوني ومن وراءَه” الذين “أبدوا استعدادهم الكامل ليبيعوا الأرض ويبيعوا فلسطين والقدس وكل المقدسات من أجل المحافظة على كراسيهم وعروشهم”.

وأعلن مهتمون بالشأن الفلسطيني أن “مضمون الصفقة، قائم بالأساس على الاستناد على الوقائع التي وصلت لها موازين القوى الراهنة نتيجة الاحتلال العسكري الإسرائيلي منذ عام 67 حتى الآن، والتي يمكن تلخيصها بتهويد القدس، وفصل غزة عن الضفة الغربية، ومواصلة الاستيطان”، وغيرها من الإجراءات التي توطن الاحتلال الصهيوني وتجرد الفلسطينيين من كل حقوقهم، وأنها “تتنكر للحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني، وتتجاوز القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وتحاول معالجة أزمة السكان ضمن مشاريع اقتصادية إنسانية، بعيداً عن حق تقرير المصير”.

طالع أيضا  إجماع شعبي على رفض "صفقة القرن".. وفاعلون: المشاركة في "ورشة البحرين" خيانة للقضية