قال المؤرخ المغربي الدكتور المعطي منجيب بأن مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن وورشة المنامة يوم الأحد 23 يونيو 2019، “تأتي لإدانة الصفقة التي يريد أن يفرضها نظام ترامب، وهو النظام الأكثر تطرفا في تاريخ أمريكا منذ تأسيس الجمهورية الأمريكية منذ أكثر من قرنين”.

وأضاف متابعا في تصريح خص به موقع الجماعة نت، “هذه التعبئة جيدة جدا للقضية الفلسطينية؛ بحيث سترجع إلى الواجهة تعبئة الشعوب من أجل فلسطين، فبسبب انشغال الشعوب بالقضايا الداخلية وبالنضال من أجل الديمقراطية فإن الأغلبية الساحقة للأنظمة العربية مع الأسف تتعامل مع أمريكا وإسرائيل ضد الفلسطينيين”.

ونبه الحقوقي المغربي إلى أن “فلسطين في خطر بسبب هذا تطرف الإدارة الأمريكية، وبسبب تحالف رئيسها مع ما يسمى بالصهيونية المسيحية والتي هي أخطر من الصهيونية نفسها”، وأوضح “الخطر يحذق الآن بالقضية الفلسطينية؛ بحيث الجزء الأكبر من الشعب الفلسطيني يوجد في المهجر، وحتى أولئك الذين يعيشون في فلسطين هم في ضغط دائم وجزء منهم يغادر فلسطين في كل سنة ليعيش في بلاد المهجر”.

وأعاد التذكير بأن ترامب لديه موقف إيديولوجي ضد العرب وضد المسلمين وضد التوجهات التقدمية في العالم، محذرا من رغبة أمريكا “السيطرة على المنطقة لما فيها من بترول وخيرات، وخصوصا لأنها تمثل خطرا ضد الاستعمار الصهيوني وضد إسرائيل كسياسة توسعية”.

طالع أيضا  صمت دول المغرب العربي عن حائط البراق المغاربي