تزامنا مع انطلاق مؤتمر البحرين، اليوم الثلاثاء 25 يونيو 2019، تحت عنوان “ورشة الازدهار من أجل السلام”، الذي سيعرض خلاله جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الخطة الاقتصادية لتسوية القضية الفلسطينية، وذلك في أول إجراء عملي لـ”صفقة القرن”، أعلنت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية بفلسطين عن مجموعة من الخطوات التصعيدية التي تبرز الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لأي مساس أو متاجرة بالحق التاريخي للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته وتقرير مصيره.

وفعليا، عم الإضراب الشامل، صباح اليوم، جميع مناحي الحياة في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ ففي غزة أغلقت المحال التجارية أبوابها، إضافة إلى تعطيل عمل البنوك بقرار من سلطة النقد، وتعليق الدوام في معظم الجامعات والوزارات الحكومية، بما فيها المحاكم، تعبيرا عن الغضب “في وجه مؤتمر المؤامرة في البحرين، على أن ترفع الرايات السوداء في الشوارع الرئيسية، وعلى أسطح المنازل وفي الطرقات والأزقة”.

وإضافة إلى هذا الإضراب الشامل، دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية بفلسطين إلى عقد مؤتمر وطني، الساعة السادسة مساءً، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر المنامة.

ويشمل برنامج غد الأربعاء 26 يونيو، حسب لجنة المتابعة، مسيرة جماهيرية حاشدة، تنطلق من أمام وكالة الأونروا حتى مبنى الأمم المتحدة، لمخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة والجمعية العامة. وعقد مؤتمر شعبي الساعة الخامسة مساءً، على أرض مخيم العودة شرق مدينة غزة.

ومن المقرر أن تنطلق، في نابلس، اليوم مسيرة حاشدة منددة بمؤتمر البحرين من المجمع الشرقي وصولا إلى ميدان الشهداء، يليها مهرجان خطابي. وأخرى في بيت لحم. وفي الخليل، أعلنت الفعاليات والمؤسسات والنقابات عن إضراب شامل في المحافظة اليوم. كما أعلن في محافظات الضفة الغربية عن التصعيد اليوم وغدا.

طالع أيضا  علماء الأمة: "ورشة البحرين" خطوة بالغة الخطورة في التآمر على القضيّة ‏الفلسطينيّة.. والمشاركة فيها حرام شرعا