ندد الأستاذ كمال رضا، عضو جماعة العدل والإحسان الذي شمعت السلطات بيت عائلته في مدينة أكادير (إنزكان)، “بهذا العمل الشنيع الذي تقترفه السلطات من تشميع للبيوت”.

وحكى رضا لموقع الجماعة كيف تمت عملية التشميع الظالم، قائلا: “تعرض بيت العائلة للتشميع وتم طرد الحارس مع أبنائه الصغار (3 و5 سنوات) بطريقة بشعة، وشمعوا البيت وتركوه عرضة للسارقين”، كاشفا أن البيت يتعرض للسرقة، “بل وتعرض لحريق، ولولا الألطاف الإلهية لنتج عن ذلك كارثة حقيقية” يضيف رضا.

وأعلن صاحب البيت المتضرر، من وسط الوقفة التضامنية التي نظمتها اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة عشية أمس الأربعاء 19 يونيو 2019 أمام البرلمان بالرباط، تضامنه “مع كل من طالهم خرق تشميع البيوت في جميع أنحاء المغرب”.

وأوضح أنه، وعائلته، “قد لجأنا للقضاء الإداري، ونتمنى أن ينصفنا من هذا العسف والحيف الذي لحقنا”.

طالع أيضا  ذ. عبد المومني: تشميع بيت حساني فعل شنيع يذكر العالم بأن الدولة المغربية تواصل حصار الجماعة