قام وفد من الفعاليات السياسية والحقوقية بمدينة المضيق، مساء يوم الأحد 16 يونيو 2019، بزيارة دعم ومؤازرة لبيت عضو جماعة العدل والإحسان المشمع بالمدينة في سياق الحملة المخزنية للتضييق على الجماعة وعلى كل التنظيمات والشخصيات المعارِضة في البلاد.

أثناء الزيارة عبّر الأستاذ كمال المسيّح عضو المجلس الوطني للعصبة المغربية لحقوق الإنسان عن تنديده المبدئي بهذا التشميع؛ المتصف بالشطط الجسيم في استعمال السلطة وفي التوظيف السياسي للإدارة للتضييق على حرية التملك والانتماء والتنظيم المنصوص عليها دستوريا.

الناشط الحقوقي الأستاذ محمد بنعلي طالب في كلمته بمواجهة هذه الخروقات الحقوقية الخطيرة بكل الوسائل النضالية السلمية والقانونية لصون حقوق وحريات المغاربة من الإجهاز السلطوي المستمر.

وختمت الزيارة بتأكيد الأستاذ محمد العثماني عن جماعة العدل والإحسان بالمضيق على مواصلة أعضاء الجماعة لعملهم التربوي والدعوي والسياسي وسط الشعب رغم الحصار والتضييق، متشبتين بقيم الرحمة والسلمية والمشاركة السياسية الفاعلة لخدمة المغاربة والوطن الحبيب.

طالع أيضا  شكرا لك