اللجنة الوطنية للتضامن مع

 أصحاب البيوت المشمعة

بـــلاغ

عقدت اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان اجتماعا تدارست خلاله ارتفاع وتيرة تشميع بيوت مجموعة من المواطنين في العديد من المدن المغربية، حيث اتخذت السلطات قرارات جديدة بتشميع بيوت أخرى بكل من تطوان والمضيق ومراكش في اعتداء سافر على حق المواطنين في الملكية والعيش الآمن في منازلهم، ضاربة عرض الحائط كل مقتضيات الدستور والقوانين الجاري بها العمل والمعاهدات والمواثيق الدولية ذات الصلة التي صادقت عليها الدولة المغربية.

وتأكد لأعضاء اللجنة أن أصحاب البيوت ينتمون إلى جماعة العدل والإحسان المعارضة للسياسات العمومية الفاسدة والاختيارات اللاشعبية التي تنهجها الدولة وتفرضها بسيادة الاستبداد.

ومن أجل التنديد بهذا السلوك السلطوي والمنافي للقانون تخبر اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة الرأي العام الوطني والدولي أنها قررت:

–        تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بهذه القرارات السلطوية الجائرة يوم الأربعاء 19 يونيو 2019 أمام البرلمان على الساعة السادسة مساء؛

–      عقد جمع عام للجنة الوطنية يوم فاتح يوليوز 2019 على الساعة الخامسة والنصف بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قصد إعداد برنامج ترافعي وطني ودولي حول قضية البيوت المشمعة؛

عن اللجنة: نائب المنسق محمد زهاري.

طالع أيضا  ذ. الحسناوي: إجراءات التضييق على المنتمين لجماعة العدل والإحسان تمييزية