استغرب المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي فرع كلية الطب بطنجة توقيف الأساتذة الثلاثة؛ أحمد بالحوس وسعيد آمال ورموز إسماعيل “بذريعة إخلالهم بالتزاماتهم المهنية”، مستنكرا هذا الإجراء.

وطالب المكتب “الوزارة الوصية بالتقديم العاجل للتوضيحات حول هذا القرار”، والمكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي “بالتدخل والتعامل مع هذا الملف بكل جدية، من أجل أخذ قرار وطني موحد”.

وأكد، في بيانه الصادر يوم 13 يونيو 2019، أن “كرامة الأستاذ الجامعي خط أحمر لا يجب المساس بها”.

المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية العلوم بتطوان بدوره أعرب عن “استنكاره الشديد لهذه الإجراءات المتهورة والمجحفة التي تمس كرامة الأستاذ الجامعي وحقه في إبداء الرأي في كل القضايا المجتمعية عموما والجامعية خصوصا، والتي شكلت مسا خطيرا باستقلالية الجامعة”.

وأعلن تضامنه “غير المشروط مع الزملاء الأساتذة في وجه هاته الهجمة الجائرة والتعسفية”.

وعلى خطى المكاتب المحلية للنقابة ذاتها التي أصدرت بياناتها في نفس الموضوع، طالب مكتب كلية العلوم بتطوان “المكتب الوطني باتخاذ موقف عاجل وصارم يرقى إلى مستوى التحدي المطروح صونا لكرامة الأستاذ الجامعي وحقه في العمل النقابي”.

طالع أيضا  بلاغ للجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية حول برنامجها الترافعي أمام البرلمان