اعتبرت النقابة الوطنية للتعليم العالي لجوء الوزارة “المفرط” لتطبيق المادة 73 من قانون الوظيفة العمومية ضربا لاستقلالية الجامعة وقفزا على آليات اشتغالها، وطالبت من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السحب الفوري لقرارات التوقيف في حق الأساتذة أحمد بلحوس، عضو المكتب الوطني، وسعيد أمال وإسماعيل راموز عضوي اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للتعليم العالي.

وأوضحت نقابة الأساتذة في بيان لها صدر يوم أمس الجمعة 14 يونيو 2019، أن مكتبها سارع منذ اللحظات الأولى لصدور قرار التوقيف في حق زملائهم الأساتذة إلى تعبئة شاملة واتصالات على عدة أصعدة، حكومية وبرلمانية ونقابية، من أجل ما قال عنه البلاغ “دفع المسؤولين إلى التراجع عن القرارات الأحادية وغير محسوبة العواقب”.

وقال البيان ذاته إنه في الوقت الذي كان فيه الرأي العام الوطني والجامعي ينتظر رد الفعل الحكيم، من أجل تجاوز وضعية الاحتقان، “تطلع علينا الوزارة بقرارات إدارية مركزية جائرة”، وأكدت النقابة في بيانها أنها دعت وفق بلاغ سابق صدر يوم 10 يونيو إلى إضراب وطني أيام 25 و26 و27 يونيو 2019، من أجل حمل الحكومة على تفعيل التزاماتها السابقة.

طالع أيضا  مكتب النقابة الوطنية للتعليم العالي بمكناس-الرشيدية يستنكر استهداف مناضلي النقابة