في إطار التفاعل النقابي الكبير الذي عرفته قضية أساتذة الطب الثلاثة الذين أصدر وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر قرار توقيفهم عن العمل، بتاريخ 11 يونيو 2019، في كل من الدار البيضاء ومراكش وأكادير، السادة الأساتذة: أحمد بالحوس وسعيد آمال ورموز إسماعيل، أعلنت التنسيقية النقابية للأطباء العامين بالقطاع الخاص مساندتها “المطلقة واللامشروطة لكل الأساتذة الموقوفين، والذين يشهد لهم بالنزاهة والتفاني وحسن السلوك والالتزام بالدفاع عن المنظومة الصحية”.

وطالب المكتب الوطني للتنسيقية المذكورة، في بيان له موقع بتاريخ 12 يونيو 2019، “وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي بالرجوع إلى الصواب وعدم تأجيج الوضع والتراجع عن قرارات التوقيف”.

كما طالب وزيري الصحة والتعليم “بإيجاد حل عاجل للملف المطلبي للطلبة الأطباء وتدارك السنة الدراسية”.

وأكد الأطباء العامون بالقطاع الخاص، تحت راية تنسيقيتهم النقابية، أنهم منفتحون “على جميع الأشكال الاحتجاجية الممكنة بالتنسيق مع مختلف المتدخلين والفرقاء حتى تتحقق العدالة والإنصاف”.

طالع أيضا  تذكير بحكاية الإعفاءات.. خمسة أطر يحكون قصصهم مع الإعفاء التعسفي (شاهد)