قرر أساتذة كلية الطب والصيدلة وكلية طب الأسنان بالبيضاء “تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع الأساتذة الموقوفين: البروفسور رموز إسماعيل والبروفسور سعيد آمال والبروفسور أحمد بالحوس يوم الجمعة 14 يونيو 2019 على الساعة الخامسة عصرا أمام مقر جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء (الكائن بزنقة طارق بن زياد)”.

وندد الأساتذة “بالقرار التعسفي والجائر في حق الأساتذة الثلاثة والتضامن اللامشروط معهم”، في بيان صادر عن جمعهم العام أمس الخميس 13 يونيو 2019، الذي دعا إليه كل من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بالبيضاء والمكتب المحلي لكلية طب الأسنان والمكتب المسير لجمعية الأساتذة الباحثين بالمركز الاستشافي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء وبحضور الكاتب العام للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالدار البيضاء.

وخرج الجمع العام أيضا بقرار “مقاطعة جميع الأنشطة البيداغوجية بما فيها جميع الامتحانات والمباريات والإشراف على الأطروحات”.

وذكّر الأساتذة، في بيانهم، بحرصهم “على إنقاذ السنة الجامعية وإبقاء الجمع العام مفتوحا تحسبا لجميع التطورات”.

يذكر أن عددا من الهيئات والنقابات قابلت القرار التعسفي بتوقيف الأساتذة المذكورين أعلاه عن العمل بذريعة المساندة المعنوية للطلبة الأطباء في حراكهم باستهجان واستنكار شديدين، معتبرين أن هذا التصرف يدل على تخبط الوزارة المعنية و”الروح الانتقامية” بعد نجاح طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان في مقاطعة الامتحانات، و”بحثها عن شماعة تعلق عليها فشلها” في إدارة ملف الطلبة الأطباء.

طالع أيضا  ديابوراما اللقاء الصحفي حول توقيفات أطر العدل والإحسان