قررت مجموعة من الإطارات السياسية والمدنية والحقوقية وفعاليات ديمقراطية بالدار البيضاء تأسيس لجنة لمناهضة تشميع بيت لعضوين بجماعة العدل والإحسان بالمدينة، على خلفية “إقدام السلطات على تشميع العديد من البيوت بدون وجه حق.. بالعديد من المدن المغربية، في خرق سافر للقانون وشطط في استعمال السلطة، وانتهاكا لحرمة الممتلكات للمواطنين، تحت ذرائع واهية، فقط لأنهم أعضاء في جماعة العدل والإحسان. وهذا التعسف هو ما تعرض له أحد المواطنين بالدار البيضاء بتشميع بيته، بشكل غير قانوني” وفق بلاغ اللجنة.

وتعتزم اللجنة التي توافقت على الناشطة الحقوقية السعدية الوالوس منسقة لها، والفاعل الحقوقي والسياسي خالد البكاري نائبها، “تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية أمام البيت المشمع يوم الأربعاء 26 يونيو 2019 على الساعة السابعة مساء”، و”القيام بمختلف المبادرات النضالية المشروعة، الكفيلة بوضع حد لهذا الانتهاك لحرمة الممتلكات بالتشميع غير القانوني” وفق البلاغ نفسه الصادر اليوم الخميس 13 يونيو 2019.

يذكر أن الأجهزة الأمنية والإدارية أقدمت على اقتحام بيت الدكتورين ابراهيم دازين وعبد الكبير حسيني بالدار البيضاء، يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019، وعبثت بمحتوياته وطردت حارسه وغيرت قفله وأغلقته دون سابق إبلاغ أو إنذار.

وفي اليوم ذاته تم تشميع بيتين آخرين في كل من القنيطرة وإنزكان، ليتكرر الأمر يوم الأربعاء 27 فبراير 2019 مع ثلاث بيوت أخرى بكل من مدن فاس وطنجة والقنيطرة، ولتعيد اقتحام وتشميع 4 بيوت في كل من المضيق وتطوان ومراكش أمس الأربعاء 12 يونيو 2019، تعود ملكيتها جميعها إلى أعضاء في جماعة العدل والإحسان.

وبذلك ترتفع عدد بيوت أعضاء العدل والإحسان المشمعة والتي أغلقتها السلطات في وجه أصحابها إلى 14 بيتا؛ أربعة منها في الشرق، ضمنها بيت الأمين العام للجماعة بوجدة الأستاذ محمد عبادي (سنة 2006).

طالع أيضا  مظلومية أصحاب البيوت المشمعة