أحصت الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة الغربية 342 عملا مقاوما ضد انتهاكات الاحتلال وممارساته الإجرامية في المنطقة خلال ماي المنصرم، وهو ما يدل على وفاء الفلسطينيين لنهج طريق المقاومة ضد المحتل الغاصب، رغم ما ينتج عن ذلك من ملاحقات واعتقالات وإبعاد وهدم للبيوت من طرف المحتل.

وتوزعت هذه العمليات، إضافة إلى عملية الطعن التي نفذها الشهيد يوسف سحويل في القدس المحتلة نهاية الشهر والتي أدت لإصابة اثنين من المستوطنين أحدهما بحالة حرجة، كالتالي:

– عملية إطلاق نار واحدة.

– 4 عمليات طعن ومحاولة طعن.

– 5 عمليات زرع وإلقاء عبوات ناسفة محلية الصنع.

– 15 عملية إلقاء زجاجات حارقة صوب آليات ومواقع الاحتلال العسكرية.

– اندلاع 266 مواجهة وإلقاء حجارة في مناطق الضفة والقدس، أدت إلى جرح 14 صهيونيا.

وبذلك تكون المواجهات وإلقاء الحجارة قد شكلت نسبة 78% من مجموع أعمال المقاومة، فيما شكلت العمليات الأخرى 7% منها، وتوزعت النسبة المتبقية على المقاومة الشعبية لاعتداءات المستوطنين، والقيام بتظاهرات ومسيرات مناهضة للاحتلال والاستيطان في الضفة والقدس.

وحظيت محافظات رام الله (62 عملا) والقدس (62 عملا) والخليل (65 عملا)، وفق تقرير الدائرة الإعلامية، بأعلى معدل في عدد المواجهات وأعمال المقاومة، بنسبة قاربت 55% من مجموع محافظات الضفة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

طالع أيضا  ارتفاع وتيرة المقاومة في أبريل الماضي: 302 عمل مقاوم و129 مواجهة و5 عمليات